.
.
.
.

بسبب قانون البنية التحتية.. ترمب ينتقد الزعيم الجمهوري ماكونيل

صرح ميتش ماكونيل بأنه لن يذهب إلى التوقيع على مشروع القانون لأن لديه أشياء أخرى يجب أن يفعلها

نشر في: آخر تحديث:

انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل في بيان، السبت، قائلاً إن زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ يجب أن يحضر حفل التوقيع في البيت الأبيض على حزمة البنية التحتية التي أقرها مجلس النواب في 5 نوفمبر.

وروّج ماكونيل لمشروع قانون البنية التحتية في ولايته، وكان واحدا من 19 جمهوريًا في مجلس الشيوخ صوتوا لتمريره في أغسطس.

وقال ترمب: "صرح ماكونيل بأنه لن يذهب إلى التوقيع على مشروع القانون لأن لديه أشياء أخرى يجب أن يفعلها".

ميتش ماكونيل
ميتش ماكونيل

وتابع: "استنادًا إلى حقيقة أن ماكونيل أقنع العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بالتصويت لصالح مشروع القانون، مما يعرض فرصتهم للفوز بإعادة الانتخاب للخطر بشكل كبير، يجب أن يذهب إلى التوقيع ويتحمل الازدراء من الجمهوريين الوطنيين الذين ينتقدونه بالفعل".

وكان ترمب وماكونيل حليفين خلال فترة رئاسة ترمب، لكن علاقتهما توترت بعد أن هنأ ماكونيل الرئيس بايدن على فوزه بالرئاسة في ديسمبر 2020.

وانتقد ماكونيل في وقت لاحق ترمب بسبب أعمال الشغب في الكابيتول يوم 6 يناير ، قائلا إن الرئيس السابق "مسؤول عمليا وأخلاقيا" عنها.


وأكد ترمب في بيانه إن ماكونيل أعطى "شريان الحياة" للديمقراطيين في انتخابات التجديد النصفي لعام 2022.

واختتم: "بلدنا يتم تدميره، بينما ماكونيل يعطي شريان الحياة لأولئك الذين يدمرونه!"