.
.
.
.

معلقا على كرج.. تيد كروز "هل سيتصل بايدن بملالي إيران؟"

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن أفاد دبلوماسيون مطلعون أن إيران استأنفت إنتاج معدات لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة في موقع "كرج" ، علق السناتور الجمهوري الأميركي، تيد كروز على الأمر.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر، مشيرًا إلى التقرير الذي نشرته مساء أمس الثلاثاء صحيفة "وول ستريت جورنال" عن إنتاج معدات طرد مركزي متطورة في موقع "كرج" دون إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية: "هل سيتصل بايدن بملالي إيران لتهنئتهم أم سيشيح بوجهه كما في المرات السابقة، ويغض النظر؟"

يذكر أن السيناتور الجمهوري يعد من أشد المنتقدين للسياسة الأميركية الحالية تجاه طهران، إذ يؤيد انتهاج سياسة أكثر صرامة لا سيما في الملف النووي، والتهديدات الإيرانية لحلفاء واشنطن في المنطقة.

"نشاط في كرج"

وجاء موقفه، مساء أمس بعد أن كشف دبلوماسيون أن طهران استأنفت العمل على نطاق محدود في أواخر أغسطس الماضي، في مصنع تجميع في مدينة كرج غرب طهران، وفق ما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" .

كما أوضحوا أنها سرّعت منذ ذلك الحين إنتاجها، مما سمح لها بتصنيع عدد غير معروف من الدوارات والمنافخ لأجهزة الطرد المركزي الأكثر تقدماً.

إلى ذلك، أفادوا بأن السلطات الإيرانية أنتجت إلى الآن كميات كبيرة من أجزاء أجهزة الطرد المركزي منذ أواخر أغسطس، حيث قال أحدهم إنها أنتجت أجزاء لما لا يقل عن 170 جهاز طرد مركزي متقدم.

الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي أمام مفاعل بوشهر النووي (أرشيفية- فرانس برس)
الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي أمام مفاعل بوشهر النووي (أرشيفية- فرانس برس)

يأتي هذا فيما يرتقب أن تستأنف المحادثات النووية التي انطلقت في أبريل الماضي في فيينا، وتوقفت في يونيو (2021) بعد 6 جولات، في 29 من الشهر الحالي (نوفمبر 2021).

وتسعى إدارة بايدن إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي من أجل عودة إيران إلى التزاماتها لنووية، في ما تتمسك الأخيرة برفع العقوبات.