.
.
.
.
خاص

مندوبة أميركا بالأمم المتحدة: لن نسمح للإيرانيين بالحصول على سلاح نووي

غرينفيلد: مستمرون في التصدي لنشاط إيران الذي يقوض أمن جيرانها في المنطقة.. سيخيب أملنا إذا ما احتضنت الحكومة العراقية الجديدة إيران

نشر في: آخر تحديث:

شددت ليندا توماس غرينفيلد، مندوبة أميركا الدائمة لدى الأمم المتحدة، على أن بلادها لن تسمح للإيرانيين بالحصول على سلاح نووي، مشيرة إلى أن المحادثات لن تستمر إلى الأبد.

وقالت غرينفيلد، في مقابلة خاصة مع "العربية": "ستستأنف المحادثات في التاسع والعشرين من نوفمبر، ونأمل أن تقود هذه المحادثات إلى نتائج إيجابية".

وأضافت قائلة: "أوضحنا بشكل جلي للإيرانيين بأننا لن نستمر بهذه المحادثات إلى الأبد، وهنالك حد للدبلوماسية، ونود أن نشجع الإيرانيين على العودة إلى الاتفاق النووي، ولكن الرئيس أوضح بشكل جلي أننا لن نسمح للإيرانيين بالحصول على سلاح نووي، وسوف نستمر بالتصدي لنشاطاتهم في المنطقة التي تقوض أمن جيرانهم".

وأكدت غرينفيلد أن مجلس الأمن هو المنصة لمعالجة بعض جهود إيران الخبيثة في المنطقة.

وقالت: "سنستغل هذه المنصة لمعالجة تهديدات إيران لجيرانها. لن أخوض في ما قد تفعله الولايات المتحدة في وجه تصرفات إيران إلا أننا سنعمل على الحلول الدبلوماسية إلى أن تفشل".

وفي الشأن العراقي، عبرت غرينفيلد عن تخوفها من إمكانية احتضان الحكومة العراقية الجديدة إيران، معتبرة أن هذا الأمر سيخيب آمال الولايات المتحدة.

وقالت: "لا نستطيع اختيار من سيقود الدولة. ما نطالب به هو انتخابات حرة وعادلة، ونأمل بأن تحترم أمنيات الشعب عبر الانتخابات الحرة والعادلة".

وأضافت قائلة: "سيخيب أملنا إذا ما احتضنت الحكومة الجديدة إيران، لأننا لا نعتقد بأن ذلك يصب في مصلحة الشعب العراقي، ولكن قرار اختيار قادتهم يعود للشعب العراقي".