.
.
.
.

براءته أغضبت أميركيين.. فيديو قتله للحشود ما زال حاضراً

نشر في: آخر تحديث:

قبل أكثر من عام شهدت مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن الأميركية فوضى عارمة، بعد خروج حشد غاضب إثر مقتل أحد المواطنين من أصل إفريقي على يد الشرطة.

إلا أن المشهد الذي لم يفارق أذهان العديد من الأميركيين حينها، تمثل في خروج شاب يحمل بندقية ليطلق النار عليهم، ما أدى إلى مقتل شخصين في الشارع أمام مرأى الجميع في فيديو صادم أثار موجة من السخط حينها على الممارسات العنيفة ضد السود.

لكن رغم قساوة ما حدث، والصدمة التي خلفتها تلك المشاهد وقتئذ، حكم القضاء الأميركي أمس السبت، بتبرئة الشاب الأميركي كايل ريتنهاوس، الذي قتل بالرصاص هذين الشخصين ما أثار جدلاً في المجتمع الأميركي.

براءة تثير الجدل

فبعد أكثر من 25 ساعة من المداولات، برأت هيئة محلفين مؤلفة من 12 شخصاً كايل ريتنهاوس من جميع التهم الخمس التي واجهها بعد إطلاق النار على شخصين وإصابة ثالث خلال احتجاجات في كينوشا.

وتضمنت المحاكمة التي استغرقت أسبوعين، واستحوذت على انتباه أميركا بأسرها، شهادة أكثر من 30 شاهداً، بما في ذلك ريتنهاوس نفسه، ومقاطع فيديو من ليلة إطلاق النار وتبادل حاد بين المحامين والقاضي.

ففي حين أثار قرار هيئة المحلفين انتقادات شديدة من أقارب وأصدقاء الضحايا، أوضح عدد من الخبراء القانونيين، أنهم لم يفاجأوا بالحكم.

تظاهرات ضد حكم البراءة (رويترز)
تظاهرات ضد حكم البراءة (رويترز)

شهادة ريتنهاوس أساسية

وأشاروا في حديث لشبكة "سي إن إن" اليوم الأحد إلى أن شهادة ريتنهاوس كانت حاسمة، حيث قال للمحكمة إنه تصرف دفاعاً عن النفس، عندما أطلق النار على جوزيف روزنباوم، الذي قال إنه هدده في وقت سابق وطارده.

بدورها، قالت لورا كوتس، كبيرة المحللين القانونيين في "سي إن إن" إن التعليمات التي تلقتها هيئة المحلفين ساعدت أيضاً في تبرئة ريتنهاوس.

كما أضافت أن التعليمات تضمنت أن ينظروا إلى القضية من خلال عيون ريتنهاوس البالغ من العمر 17 عاماً حينها.

من جهته، قال المدعي الفيدرالي السابق إيلي هونيغ إن شهادة ريتنهاوس منحت هيئة المحلفين قناعة بأنه كان في خطر، وهو ما فشل الادعاء في تقويضه في نهاية المطاف.

انهار الشاب

يذكر أنه في مرحلة ما خلال المحاكمة، انهار الشاب الأبيض البالغ من العمر 18 عاماً بالبكاء أثناء وقوفه على المنصة. وأشار إلى الأشخاص الآخرين الذين أطلق عليهم النار، لافتاً إلى أنهم جزء من "عصابة" تطارده.

ويسمح قانون ولاية ويسكونسن باستخدام القوة المميتة فقط إذا "كان ذلك ضرورياً لمنع الموت الوشيك أو الأذى الجسدي الجسيم".

الشاب الأميركي كايل ريتنهاوس (رويترز)
الشاب الأميركي كايل ريتنهاوس (رويترز)

تجدر الإشارة إلى أنه في 23 أغسطس/آب 2020، عندما كانت الولايات المتحدة تشهد تظاهرات ضخمة ضد العنصرية وعنف الشرطة، سجلت اضطرابات كبيرة في مدينة كينوشا بعد هجوم استهدف مواطناً أميركياً أسود.

وفي ذلك الوقت، كان كايل ريتنهاوس يبلغ من العمر 17 عاماً، وقد جهز نفسه ببندقية نصف آلية من طراز إيه-آر 15 وانضم إلى جماعات مسلحة جاءت "لحماية" المتاجر وأطلق النار في ظروف غامضة فقتل رجلين وجرح ثالثا.