أميركا وبايدن

بايدن يدعو الكونغرس للموافقة على نقل المعلومات حول الدفع النووي البحري لأستراليا

الاتفاقية ستسمح للأطراف الثلاثة "بالتواصل وتبادل المعلومات حول الدفع النووي البحري وتبادل المعلومات الحساسة التي قد تكون مطلوبة خلال المشاورات الثلاثية"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أحال الرئيس الأميركي جو بايدن أول اتفاقية في إطار تحالف "أوكوس" AUKUS بين أستراليا وبريطانيا وأميركا، إلى الكونغرس ودعاه للموافقة على نقل المعلومات حول الدفع النووي البحري إلى أستراليا.

وقال بايدن، في بيان وزعه البيت الأبيض الأربعاء: "لقد وافقت على الاتفاقية وأوعزت بتطبيقها وأدعو الكونغرس للتعاطي معها بإيجابية".

تعبيرية
تعبيرية

وأضاف بايدن: "في رأيي الاتفاقية تفي بجميع متطلبات القانون الأميركي"، مشيرا إلى أن حكومات أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة "تشرع في مشاورات لمدة 18 شهرا بهدف إيجاد أفضل طريقة لتزويد الأسطول الأسترالي بغواصات نووية في أسرع وقت ممكن".

وحسب البيان، فإن الاتفاقية ستسمح للأطراف الثلاثة "بالتواصل وتبادل المعلومات حول الدفع النووي البحري وتبادل المعلومات الحساسة التي قد تكون مطلوبة خلال المشاورات الثلاثية".

ويتطلب القانون الأميركي من الكونغرس مراجعة الاتفاقية والموافقة على نقل البيانات المتعلقة بالمجال النووي إلى أستراليا.

وأعلنت واشنطن ولندن وكانبيرا عن إنشاء تحالف "أوكوس" الأمني في 15 سبتمبر الماضي. وتشمل الاتفاقات التي توصلت إليها الدول الثلاث خططا لبناء ثماني غواصات نووية على الأقل لأستراليا باستخدام التكنولوجيا الأميركية وتزويد قواتها المسلحة بصواريخ "كروز" المجنحة الأميركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.