واشنطن: مزاعم موسكو بوجود أسلحة بيولوجية بأوكرانيا هراء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد ادعاءات موسكو أن لدى واشنطن معامل بيولوجية وكيميائية في أوكرانيا، أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن الكرملين ينشر عن قصد أكاذيب صريحة.

وأضاف بيان للناطق باسم الخارجية نيد برايس، اليوم الخميس، أن "هذه المعلومات المضللة الروسية محض هراء، وليست المرة الأولى التي تخترع فيها روسيا مثل هذه الادعاءات الكاذبة ضد دولة أخرى".

كذلك، أوضح البيان أن "الولايات المتحدة لا تمتلك أو تدير أي مختبرات كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا، فهي تمتثل بالكامل لالتزاماتها بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية واتفاقية الأسلحة البيولوجية، ولا تطور أو تمتلك مثل هذه الأسلحة في أي مكان".

وأشار إلى أن "روسيا هي التي لديها برامج أسلحة كيميائية وبيولوجية نشطة وتنتهك اتفاقية الأسلحة الكيميائية واتفاقية الأسلحة البيولوجية".

في موازاة ذلك، حذر البيت الأبيض من إقدام روسيا على استخدام الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية في حربها على أوكرانيا، وقالت المتحدثة جين ساكي، في تغريدة على تويتر: "لقد علمنا بمزاعم روسيا الكاذبة حول وجود معامل أسلحة بيولوجية أميركية وتطوير أسلحة كيميائية في أوكرانيا. ورأينا أيضا المسؤولين الصينيين يرددون صدى نظريات المؤامرة هذه".

روسيا تتهم

وكانت وزارة الدفاع الروسية زعمت، الاثنين، أنها حصلت على دليل موثق على تعاون أوكرانيا والولايات المتحدة لتطوير أسلحة بيولوجية، وأن الولايات المتحدة تمول المختبرات البيولوجية في أوكرانيا بمبلغ يتجاوز 200 مليون دولار، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء الروسية الرسمية (تاس).

وقال الناطق باسم الجيش الروسي، اللواء إيغور كوناشينكوف، الذي أدلى بهذا الإعلان، "في سياق العملية العسكرية الخاصة، فإنه تم الكشف عن آثار برنامج بيولوجي عسكري يتم تنفيذه في أوكرانيا بتمويل من وزارة الدفاع الأميركية".

تشيرنوبل
تشيرنوبل

وكانت روسيا اتهمت الولايات المتحدة وأوكرانيا بمحاولة تدمير عينات من "الطاعون والجمرة الخبيثة والتولاريميا والكوليرا والأمراض الفتاكة الأخرى" يوم 24 فبراير الذي اجتاحت فيه القوات الروسية أوكرانيا، كما أن "كل ما هو ضروري للمضي قدما في البرنامج العسكري البيولوجي قد أُخرج بالفعل من أوكرانيا"، بحسب وكالة "تاس" الروسية الرسمية.

برنامج أسلحة بيولوجية

ونشرت "تاس" صورا لوثائق باللغة الروسية تزعم من خلالها وزارة الدفاع أنها دليل على برنامج الأسلحة البيولوجية دون أن توضح تفاصيل هذه الوثائق أو مصدرها.

كذلك، زعمت وزارة الخارجية الروسية أن الحقائق التي تم اكتشافها مؤخرا تؤكد أن مخاوف روسيا بشأن العمل على برنامج أسلحة بيولوجية لأغراض عسكرية في علاقة بالولايات المتحدة كانت في محلها.

المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا
المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا

وصرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في ندوة صحافية الأربعاء، بأن ما أعلنت عنه موسكو حول المختبرات البيولوجية في أوكرانيا قرب الحدود الروسية، تأكدت كذلك في كلمة نائبة وزيرة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند، التي أقرت بوجود "منشآت أبحاث بيولوجية"، على حد تعبيرها.

يذكر أن نائبة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، كانت حذرت من وقوع بعض "مراكز الأبحاث البيولوجية" في أوكرانيا في قبضة القوات الروسية. وقالت خلال جلسة استماع في الكونغرس أمس الثلاثاء، ردا على سؤال حول ما إذا كانت في أوكرانيا أسلحة كيميائية أو بيولوجية: "تتوفر لدى أوكرانيا منشآت خاصة بالأبحاث البيولوجية، ونحن قلقون من سيطرة القوات الروسية عليها".

اتهامات لكييف

وكانت روسيا أطلقت في 24 فبراير عملية عسكرية وصفتها بالمحدودة على الأراضي الأوكرانية، بعد اتهامات عدة لكييف بالولاء للغرب والخضوع لواشنطن.

كما أتت تلك العملية بعد أشهر من التوتر بين البلدين الحدوديين، فاقمه سعي الأوكران الملح للانضمام إلى الناتو، فضلا عن الحصول على أسلحة نوعية، ما فاقم غضب الكرملين الذي اعتبر أن تلك المسألة خط أحمر بل تمهيد لـ"تهديد أمني" ولربما يتحول إلى نووي على الحدود الروسية، بحسب ما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطلع الأسبوع الحالي.

وقد استتبعت هذه الهجمات الروسية استنفارا أمنيا غير مسبوق مع الغرب، لاسيما دول الناتو.

كما جرّت على موسكو موجة عقوبات بالآلاف، فرضتها العديد من الدول الغربية، طالت قطاعات مختلفة.

إلى ذلك، أيقظت مخاوف من اندلاع حرب عالمية ثالثة "نووية"، عقب إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وضع قوات الردع النووية في حالة تأهب، وتأكيد وزير خارجيته لاحقا سيرغي لافروف من أن أي حرب إن اندلعت ستكون نووية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة