روسيا و أوكرانيا

البيت الأبيض يسخر من عقوبات موسكو: "لا نخطط لرحلات سياحية إلى روسيا"

فرضت روسيا عقوبات أيضا على رئيس وزراء كندا ووزيري خارجيته ودفاعه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استخف البيت الأبيض، الثلاثاء، بعقوبات انتقامية فرضتها روسيا على مسؤولين أميركيين، قائلاً إن موسكو ربما فرضت دون قصد عقوبات على والد جو بايدن الراحل، عندما حذفت لقب "الابن" من اسم الرئيس الأميركي.

وقالت روسيا، الثلاثاء، إنها وضعت بايدن، ووزير الدفاع لويد أوستن، ومدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه) وليام بيرنز، ومستشار الأمن القومي جاك سوليفان، والمتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، ومجموعة من المسؤولين الأميركيين الآخرين على قائمة الأشخاص الممنوعين من دخول روسيا.

وعلقت ساكي: "الرئيس بايدن هو الابن وبالتالي ربما فرضوا عقوبات على والده. لا يخطط أي منا للقيام برحلات سياحية إلى روسيا، وليس لدى أي منا حسابات بنكية لن نستطيع الوصول إليها، وبالتالي سنمضي قدما".

وبدت الخطوة، التي جاءت ردا على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على روسيا بسبب غزوها أوكرانيا، رمزية إلى حد كبير، إذ قالت وزارة الخارجية الروسية إنها تحافظ على علاقات رسمية، وستضمن إمكانية إجراء اتصالات رفيعة المستوى مع الأشخاص المدرجين في القائمة إذا لزم الأمر.

وأضافت ساكي: "أعتقد أننا واثقون من أننا إذا احتجنا لإجراء محادثات مباشرة أو غير مباشرة مع روسيا فسوف نتمكن من فعل ذلك".

وأعلنت موسكو، الثلاثاء، عن قائمة تضم 13 فرداً مُنعوا من دخول روسيا، ردا على العقوبات التي فرضتها واشنطن على مسؤولين روس.

أنطوني بلينكن ولويد أوستن (أرشيفية)
أنطوني بلينكن ولويد أوستن (أرشيفية)

وشملت العقوبات، التي أعلنت عنها وزارة الخارجية الروسية، كذلك وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون.

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن هذا الإجراء "هو النتيجة الحتمية للتوجه المتطرف المناهض لروسيا الذي تعتمده الإدارة الأميركية الحالية".

وجاء هذا الإعلان بعد دقائق من نشر بيان على الموقع الإلكتروني التابع لوزارة الخزانة الأميركية يفيد أن الولايات المتحدة فرضت الثلاثاء، عقوبات جديدة مرتبطة بروسيا وبيلاروسيا، شملت قاضيا روسياً ورئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو.

وفي هذا السياق، قال بلينكن إن "وزارة الخارجية تفرض قيودا على التأشيرات وعقوبات على مسؤولين وأفراد من روسيا وبيلاروسيا متورطين في انتهاكات لحقوق الإنسان".

الرئيبس الروسي فلاديمير بوتين يستقبل نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاتشينكو في الكرملين في 11 مارس الحالي
الرئيبس الروسي فلاديمير بوتين يستقبل نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاتشينكو في الكرملين في 11 مارس الحالي

وجدد بلينكن عبر حسابه على "تويتر" إدانة واشنطن للعملية العسكرية التي بدأتها روسيا في أوكرانيا أواخر الشهر الماضي، مؤكداً أن بلاده ستواصل السعي لمحاسبة المسؤولين عنها.

عقوبات روسية على كندا

كما أعلنت روسيا، الثلاثاء، فرض عقوبات على رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ووزيري الدفاع والخارجية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن "موسكو فرضت عقوبات اقتصادية على رئيس الوزراء الكندي ترودو واثنين من وزرائه هما: وزيرا الخارجية والدفاع".

وشملت قائمة العقوبات الروسية أكثر من 300 برلماني كندي انضموا إلى القائمة السوداء.

وأوضحت وزارة الخارجية أن فرض العقوبات الروسية ضد قادة كنديين وأشخاص متصلين بهم جاء "ردا على سلسلة مثلها غير مسبوقة ضد روسيين".

مخاطر نشوب حرب نووية

وفي وقت سابق من اليوم، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نيكولاي باتروشيف، سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي قوله، إن مستشارين أميركيين في أوكرانيا يساعدون كييف في تطوير أسلحة بيولوجية ونووية، مما قد يزيد من مخاطر نشوب حرب نووية.

وقال باتروشيف إن عددا كبيرا من المستشارين الأجانب ممن استقروا على أراضي أوكرانيا يمثلون تهديدا جديدا لأمن روسيا، دون أن يقدم أدلة تدعم تصريحاته.

ونفت الولايات المتحدة في التاسع من مارس، اتهامات روسية بأن واشنطن تدير مختبرات للحرب البيولوجية في أوكرانيا، ووصفت هذه المزاعم بأنها "مثيرة للسخرية"، وأشارت إلى أن موسكو ربما تمهد لاستخدام الأسلحة الكيمياوية أو البيولوجية في النزاع في أوكرانيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة