.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

عقوبات أميركية على عشرات النواب الروس وشركات عسكرية حساسة

على رأسها القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية ومجلس الدوما الروسي وأعضاؤه، والرئيس التنفيذي لسبيربنك

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الخميس، فرض عقوبات جديدة على روسيا شملت العشرات من شركات الدفاع الروسية، و328 عضوا في الدوما، ورئيس أكبر مؤسسة مالية في روسيا وهو هيرمان جريف، مدير سبيربنك وأحد المقربين من بوتين.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، أن "هذا الإجراء يتوافق مع الإجراءات المماثلة التي اتخذها الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وكندا، ويعكس استمرار الوحدة لمحاسبة بوتين على حربه التي اختارها".

وتشمل العقوبات العديد من الشركات التي تشكل جزءا من القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية والتي تنتج أسلحة تم استخدامها في هجوم روسيا ضد شعب أوكرانيا وبنيتها التحتية وأراضيها.

وأشار بيان الخزانة الأميركية إلى أنه "من خلال قطع 48 شركة عن الموارد التكنولوجية والمالية الغربية سيكون لعمل اليوم تأثير عميق وطويل الأمد على قاعدة الصناعة الدفاعية الروسية وسلسلة التوريد الخاصة بها".

وأوضحت أن أعضاء مجلس الدوما الروسي دعموا جهود الكرملين لانتهاك سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها بما في ذلك من خلال المعاهدات التي تعترف باستقلال مناطق شرق أوكرانيا التي يسيطر عليها وكلاء روسيا والمعروفة باسم جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوغانسك الشعبية.

وبالإضافة إلى تصنيف 328 عضوا في مجلس الدوما أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة أيضا مجلس الدوما على لائحة العقوبات.

وقالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، إن "مجلس الدوما الروسي يواصل دعم غزو بوتين وخنق التدفق الحر للمعلومات وانتهاك الحقوق الأساسية لمواطني روسيا".

ودعت يلين المقربين من بوتين إلى وقف وإدانة هذه الحرب الوحشية.

شخصيات سياسية واقتصادية

يأتي ذلك فيما كان قد أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، الذي يرافق الرئيس جو بايدن إلى أوروبا، الأربعاء، أن الولايات المتحدة ستفرض مجموعة من العقوبات تشمل شخصيات سياسية واقتصادية، غدا الخميس، وذلك على وقع تواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقال سوليفان للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية إن دول مجموعة السبع ستطلق "مبادرة" لضمان عدم التفاف موسكو على العقوبات التي سبق أن فرضت عليها إثر غزوها أوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

جاء ذلك، في حين يعتزم الرئيس الأميركي جو بايدن الإعلان عن عقوبات جديدة ضد روسيا الخميس، أثناء وجوده في بروكسل لعقد اجتماعات مع قادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وحلفاء أوروبيين، وفقا لما ذكره أحد كبار مساعدي بايدن للأمن القومي، أمس الثلاثاء.

عقوبات تطال مجلس الدوما الروسي

كما أفادت وسائل إعلام أميركية أن واشنطن تحضر عقوبات ضد أغلبية أعضاء مجلس الدوما الروسي (البرلمان)، مشيرة إلى أن جو بايدن يعتزم إعلان عقوبات ضد أكثر من 300 عضو في المجلس.

يذكر أن روسيا تجاوزت كلا من إيران وكوريا الشمالية في غضون أقل من أسبوعين، لتصبح الدولة الأكثر معاقبة في العالم، وذلك عقب العملية العسكرية التي أطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نهاية الشهر الماضي على الأراضي الأوكرانية.

فقد بلغ مجمل العقوبات المفروضة عليها أكثر من 5530 عقوبة، بحسب ما أفادت وكالة بلومبيرغ، متفوقة بذلك على طهران التي فرضت عليها 3616 عقوبة على مدار عقد من الزمن، معظمها بسبب برنامجها النووي ودعمها للإرهاب.

وخلال الأيام الماضية، فرضت سويسرا نحو 568 عقوبة، والاتحاد الأوروبي 518، كما أصدرت فرنسا 512 عقوبة، لتليها بريطانيا والولايات المتحدة بحوالي 243 عقوبة.

ولا تزال العديد من الدول تعلن بشكل يومي عقوبات جديدة على الروس، ما دفع الكرملين الأسبوع الماضي إلى الإقرار بأن تلك العقوبات قاسية ومؤلمة، إلا أنه أكد في الوقت عينه أن بلاده سترد وستتوصل إلى سبل لمعالجة تداعيات تلك "الحملة الغربية"، بحسب ما تصفها موسكو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة