روسيا و أوكرانيا

بايدن: ما يحصل في أوكرانيا إبادة جماعية.. وروسيا ترد بطريقتها

الخارجية الروسية تدرج 389 نائباً أميركياً على القائمة السوداء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استخدم الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، للمرة الأولى مصطلح "الإبادة الجماعية" لتوصيف ما يحصل في أوكرانيا في ما يبدو اتّهاماً للجيش الروسي، الذي يواصل عمليته العسكرية في أوكرانيا.

والأربعاء، رد الكرملين على بايدن قائلا: "نختلف بشأن قاطع حول اتهام بايدن روسيا بارتكاب جرائم إبادة في أوكرانيا".

وشدد الكرملين على أن "تصريحات بايدن مرفوضة"، متهما أميركا بارتكاب "جرائم كبيرة في التاريخ المعاصر".

وأدرجت الخارجية الروسية، 389 نائبا أميركيا على القائمة السوداء، كما تخطط لفرض عقوبات انتقامية للرد على العقوبات الأميركية.

وفي كلمة خصّصها لجهود التصدي للتضخم ألقاها في آيوا قال الرئيس الأميركي: "ميزانيتكم العائلية، وقدرتكم على ملء خزانكم بالوقود، لا ينبغي أن يرتبط بشيء من هذا بإعلان ديكتاتور الحرب وارتكابه إبادة جماعية في الطرف الآخر من العالم".

وعزا بايدن الارتفاع الإضافي المسجّل في نسبة التضخم والذي رفع أسعار الوقود في الولايات المتحدة بين فبراير ومارس بأكثر من 18 بالمئة، إلى العملية الروسية في أوكرانيا.

من الدمار في أوكرانيا

وقال الرئيس الأميركي إن "70 بالمئة من الارتفاع المسجّل في الأسعار في مارس مردّه رفع بوتين لأسعار الوقود".

وفي الولايات المتحدة، ارتفع التضخم في مارس إلى أعلى مستوى له منذ ديسمبر 1981 مسجّلا 7,1 بالمئة على أساس سنوي، وفق مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية الذي نشرته الثلاثاء وزارة العمل.

وكانت الوزارة قد أوضحت في بيان، أن "مؤشر أسعار الوقود ارتفع بنسبة 18,3 بالمئة في مارس" مقارنة بفبراير.

وقال بايدن إن "غزو بوتين لأوكرانيا رفع أسعار الوقود والمواد الغذائية في العالم أجمع".

وتوجّه المعارضة الجمهورية انتقادات لبايدن لاتّباعه سياسة اقتصادية تفاقم التضخّم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة