نووي إيران

بيوم واحد.. الشيوخ الأميركي يصوت مرتين بأغلبية ساحقة ضد الاتفاق النووي

كونز: أصوت لصالح الاقتراح من أجل تشجيع مفاوضات إدارة بايدن للدفع باتجاه أقوى صفقة ممكنة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

صوتت أغلبية أعضاء مجلس الشيوخ، بمن فيهم 16 ديمقراطيًا، مساء الأربعاء لصالح إجراء غير ملزم في مجلس الشيوخ يعارض الدخول في صفقة مع إيران والتي تتناول البرنامج النووي للنظام فقط بالإضافة إلى إزالة تصنيف الحرس الثوري الإسلامي كإرهاب. وكان التصويت النهائي على الإجراء 62 مقابل 33.

وجاء تصويت الأربعاء بناءً على اقتراح قدمه السيناتور الجمهوري جيمس لانكفورد، كجزء من مراجعة مجلس الشيوخ لقانون الولايات المتحدة للابتكار والمنافسة (USICA) الذي يهدف إلى مواجهة الصين.

ويوجه الاقتراح أعضاء مجلس الشيوخ الذين يتفاوضون بشأن مشروع القانون النهائي مع مجلس النواب إلى "الإصرار" على أن التشريع يجب أن يتضمن لغة تتطلب شرط أن أي اتفاقية أسلحة نووية مع إيران يجب أن تتضمن أحكامًا "تتناول النطاق الكامل لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار" ، بما في ذلك الصواريخ والإرهاب والتهرب من العقوبات.. ولا ترفع أي عقوبات عن الحرس الثوري الإيراني ولا يلغي تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية.

السيناتور تيد كروز (فرانس برس)
السيناتور تيد كروز (فرانس برس)

وسعت إدارة الرئيس جو بايدن إلى الانضمام إلى الاتفاقية النووية لعام 2015، التي انسحبت منها إدارة دونالد ترمب في عام 2018. ولم تعالج الصفقة الأصلية قضايا خارج البرنامج النووي الإيراني.

وكان زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر من بين المصوتين لصالح المشروع.

جيمس لانكفورد (أرشيفية من فرانس برس)
جيمس لانكفورد (أرشيفية من فرانس برس)

وبحسب ما ورد، أصبح الإجراء محل خلاف في مجلس الشيوخ، حيث حاول بعض الديمقراطيين منع التصويت. ويُزعم أن لانكفورد هدد بعرقلة إجراءات مجلس الشيوخ بشأن مشروع القانون ما لم يضمن التصويت على الإجراء.

وبعد فترة وجيزة من التصويت، قال السيناتور كريس كونز وهو حليف مقرب من الإدارة ويشار إليه باسم "وزير خارجية الرئيس جو بايدن" في بيان إن تصويته "لا يقوض دعمي المستمر لجهود الإدارة للتفاوض على اتفاق" وإنه "يحافظ على عقل متفتح تجاه أي نتائج محتملة". وأوضح أنه صوت لصالح الاقتراح "من أجل تشجيع مفاوضات إدارة بايدن للدفع باتجاه أقوى صفقة ممكنة تعالج برنامج إيران للأسلحة النووية والعديد من الأنشطة الخبيثة الأخرى".

من جهته قال السيناتور لانكفورد في كلمة قبل التصويت "هذا القانون لا يعالج ممارسات الصين في شراء وتخزين النفط الإيراني الخاضع للعقوبات في السوق السوداء". وتابع "ارتفاع المشتريات من قبل الصين يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالارتفاع في الأنشطة الإرهابية من قبل إيران ووكلائها في الشرق الأوسط ..."

وكان اقتراح لانكفورد هو ثاني إجراء يتم طرحه للتصويت على إيران يوم الأربعاء.

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، صوت 86 عضوًا في مجلس الشيوخ لصالح اقتراح قدمه السيناتور الجمهوري تيد كروز ينص على أن العقوبات المتعلقة بالإرهاب على البنك المركزي الإيراني والحرس الثوري الإيراني "ضرورية للحد من التعاون بين إيران والصين".

ويوجه اقتراح كروز مفاوضي مجلس الشيوخ بشأن مشروع قانون المنافسة مع الصين إلى "الإصرار" على أن يتضمن مشروع القانون النهائي لغة تتطلب من الإدارة تقديم تقرير إلى الكونغرس بشأن التعاون بين الصين وإيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة