.
.
.
.
أميركا وبايدن

بايدن في كوريا الجنوبية في مستهل جولة آسيوية

يأمل رئيس كوريا الجنوبية بالحصول على تأكيدات بأن تعزز أميركا قوة الردع في مواجهة تهديدات بيونغ يانغ

نشر في: آخر تحديث:

وصل الرئيس الأميركي جو بايدن إلى كوريا الجنوبية اليوم الجمعة في المحطة الأولى من أول جولة يقوم بها في آسيا منذ توليه منصبه.

وكان في استقباله بالقاعدة الجوية الأميركية في أوسان وزير الخارجية الكوري الجنوبي باك جين والقائد العام للقوات الأميركية في كوريا بول لاكاميرا، ومسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون آخرون.

والتقي بايدن في مصنع تابع لشركة سامسونج للإلكترونيات مع رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول الذي تولى منصبه في 10 مايو/أيار، وتعهد بتوثيق أواصر العلاقات مع واشنطن.

وقام يون بحملة لاتخاذ موقف أكثر صرامة ضد كوريا الشمالية وتعزيز التحالف الذي دام 70 عامًا مع الولايات المتحدة.

ويأمل الرئيس الكوري الجنوبي في الحصول على تأكيدات من بايدن بأن تعزز الولايات المتحدة قوة الردع في مواجهة تهديدات كوريا الشمالية، مع توسيع نطاق التحالف المستمر منذ عقود للتصدي لقضايا أخرى.

ومن المتوقع أن يطرح بايدن موضوع مواجهة النفوذ الصيني في المنطقة.

وسيتطرق بايدن إلى العديد من قضايا السياسة الخارجية خلال زيارته إلى كوريا الجنوبية واليابان والتي تستغرق خمسة أيام.

وفي تصريحات على متن طائرة الرئاسة الأميركية، قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، إن استثمار سامسونغ في تكساس سيعني "وظائف ذات رواتب جيدة للأمريكيين، والأهم من ذلك، سيعني المزيد من مرونة سلسلة التوريد.

تهدف الإدارة الأميركية إلى تعزيز الروابط الاقتصادية والعسكرية مع الحليفتين الرئيسيتين كوريا الجنوبية واليابان، في الوقت الذي يزداد فيه التنافس بين الولايات المتحدة والصين- أكبر اقتصادين في العالم.

وفي بيجين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ وين بين إن الصين لاحظت تصريحات بأن زيارة بايدن إلى المنطقة "لا تهدف إلى مواجهة مع الصين".

وقال وانغ للصحفيين اليوم الجمعة "نأمل أن يتمكن الجانب الأميركي من مطابقة أقواله بالأفعال، وأن يعمل مع دول المنطقة لبحث خطة للتضامن والتعاون في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بدلا من التخطيط لخطط من أجل الانقسام والمواجهة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة