.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

واشنطن: الصواريخ التي سنرسلها لأوكرانيا ليست لضرب روسيا

نشر في: آخر تحديث:

جددت الولايات المتحدة التأكيد أن الصواريخ المتطورة التي سترسلها إلى أوكرانيا لا تهدف إلى ضرب الأراضي الروسية. وأوضح مسؤول في البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، أن بلاده ستقدم أنظمة صواريخ متقدمة للقوات الأوكرانية لتستخدمها في الدفاع عن نفسها ضد القوات الروسية لكن ليست لتنفيذ ضربات داخل روسيا مع سعي واشنطن لاحتواء التصعيد في الصراع.

وقال جوناثان فاينر، نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، إن الأوكرانيين يطلبون تلك الأنظمة، وإن واشنطن تعتقد أنها ستلبي احتياجاتهم.

ضمانات لعدم ضرب الأراضي الروسية

كما أضاف في مقابلة مع سي.إن.إن "طلبنا من الأوكرانيين ضمانات بأنهم لن يستخدموا تلك الأنظمة لضرب أهداف داخل روسيا، فهذا صراع دفاعي ضد القوات الروسية على الأراضي الأوكرانية".

وأكد وجود أهداف مهمة لا يمكن للأوكرانيين الوصول لها بالأسلحة التي لديهم حاليا، وأن النظام الصاروخي سيصنع فارقا كبيرا في الصراع في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد حيث تتركز حاليا القوات الروسية.

بايدن أبلغ بوتين بالتبعات

إلا أنه أوضح أن "بايدن أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل مباشر من قبل عن تبعات أي عملية في أوكرانيا".

وأضاف قائلا "نفعل بالضبط ما قلنا سابقا إننا سنفعله، فروسيا جلبت ذلك على نفسها بغزوها دولة ذات سيادة".

"تصب الزيت على النار"

في حين حذر الكرملين من تلك الخطوة، معتبرا أنها تصب الزيت على النار وتوسع الصراع لتصبح المواجهة مع طرف ثالث، في إشارة إلى أميركا.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن كان وافق على تزويد أوكرانيا بأنظمة صواريخ يمكنها ضرب أهداف روسية بعيدة المدى بدقة في إطار حزمة أسلحة قيمتها 700 مليون دولار من المقرر أن يتم الكشف عنها اليوم الأربعاء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة