واشنطن: ملتزمون بدعم التسوية بشأن سد النهضة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

التقى المبعوث الأميركي الخاص للقرن الإفريقي مايك هامر، في القاهرة، مسؤولين حكوميين مصريين رفيعي المستوى لدفع الجهود الدبلوماسية لتسوية بشأن سدّ النهضة، بما يدعم الاحتياجات المائية والاقتصاد ومعيشة كل مواطني مصر والسودان وإثيوبيا.

وأوضح هامر أن الولايات المتّحدة تشارك بنشاط في دعم طريقٍ دبلوماسي للمضي قدماً تحت رعاية الاتّحاد الإفريقي للتوصّل لاتفاق يوفّر الاحتياجات طويلة الأجل لكلّ مواطن على امتداد نهر النيل.

كما التقى المبعوث الأميركي بفريق مشترك من الجهات المسؤولة عن مفاوضات سد النهضة مع إثيوبيا والسودان، بالإضافة لرئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب النائب كريم درويش.

الخيار التفاوضي

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أكد، الخميس الماضي، أن بلاده تنتهج الخيار التفاوضي في قضية سد النهضة.

وقال "نسعى لإيجاد رؤية مشتركة مع إثيوبيا والسودان حول تداعيات سد النهضة"، مشيرًا إلى أن مصر تؤمن بوحدة الهدف والمصير بين دول حوض النيل، خاصة الدول الثلاث على أساس المنفعة المتبادلة وعدم إلحاق الضرر والعمل على تحقيق المصلحة للجميع".

سد النهضة (أرشيفية من فرانس برس)
سد النهضة (أرشيفية من فرانس برس)

يذكر أن صورة أقمار اصطناعية التقطت الأسبوع الماضي، كشفت انتهاء إثيوبيا من تخزين المليار الأول في الملء الثالث.

صور الأقمار الصناعية

وفي بداية يونيو الماضي، التقطت الأقمار الصناعية صوراً كشفت أن السلطات الإثيوبية تواصل تعلية الممر الأوسط في السد وتفريغ بعض السدود الأخرى استعداداً لموسم الفيضان والتخزين.

كما كشفت الصور استمرار العمل في رفع الممر الأوسط لسد النهضة، حيث تستهدف إثيوبيا الوصول إلى منسوب 595 مترا منذ التخزين الأول في العام 2020.

ويثير السد أزمة بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، حيث تطالب مصر والسودان بجدول زمني متفق عليه قانونيا وفنيا للملء والتشغيل والتشارك حول بيانات السد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة