بلينكن: الصين بالغت في رد الفعل على زيارة بيلوسي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الجمعة، أن الصين بالغت في رد فعلها على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، مشيرا إلى أن الزيارة كانت سلمية وتصرفات بكين غير مبررة.

ودان في مؤتمر صحافي على هامش منتدى رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، المناورات العسكرية الصينية في محيط تايوان، معتبرا أنها "تصعيد كبير"، لافتا إلى "عدم وجود مبرر" للتدريبات التي أطلقتها بكين.

"غضب الصين"

تتزامن تصريحات بلينكن فيما تزور بيلوسي ووفد من الكونغرس، اليابان في المحطة الأخيرة من جولة آسيوية تضمنت مروراً قصيراً ومفاجئاً بتايوان، الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تعتبرها بكين تابعة لها. وخلال أرفع زيارة لمسؤول أميركي للجزيرة منذ 25 عاماً، تعهدت بيلوسي بالتضامن معها، مما أغضب الصين.

مناورات عسكرية

يشار إلى أن تلفزيون الصين المركزي كان أفاد بأن المناورات العسكرية التي بدأت، الخميس، ومن المقرر أن تنتهي الأحد، ستكون أكبر مناورات تجريها الصين في مضيق تايوان. وشملت التدريبات إطلاق ذخيرة حية على المياه والمجال الجوي حول الجزيرة، بحسب رويترز.

سقوط 5 صواريخ

فيما سقطت 5 صواريخ في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، مما دفع طوكيو إلى تقديم احتجاج قوي عبر القنوات الدبلوماسية.

وتشعر طوكيو، أحد أقرب حلفاء واشنطن، بقلق متزايد إزاء تنامي قوة الصين في منطقة المحيطين الهندي والهادي، وإمكانية إقدام بكين على عمل عسكري ضد تايوان.

كما تحذر اليابان، التي تقع أبعد جزرها الجنوبية بالقرب من تايوان أكثر من قربها لطوكيو، من أن التخويف الصيني لتايوان يمثل تهديداً متصاعداً للأمن القومي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.