أميركا وبايدن

بايدن يخطط لإطلاق حملة إعادة انتخابه.. وصدام محتمل مع ترمب

المقرّبون من بايدن أفادوا أنّه مدعوم بالانتصارات التشريعية والاقتصادية والسياسة الخارجية الأخيرة، وملتزم مرّة أخرى بحرمان ترمب من العودة إلى المكتب البيضاوي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أفادت وكالة "بلومبرغ" أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن يخطّط لبدء حملة إعادة انتخابه، بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في نوفمبر، ممّا قد يؤدّي إلى إعادة معركة محتملة في عام 2024 مع الرئيس السابق دونالد ترمب.

وأفاد المقرّبون من بايدن أنّه مدعوم بالانتصارات التشريعية والاقتصادية والسياسة الخارجية الأخيرة، وملتزم مرّة أخرى بحرمان ترمب من العودة إلى المكتب البيضاوي.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، الخميس، أن عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي كانوا يبحثون عن وثائق مرتبطة بالأسلحة النووية عندما قاموا بتفتيش منزل الرئيس السابق ترمب في فلوريدا هذا الأسبوع.

وأضافت الصحيفة أنه لم يتضح إن كانوا عثروا على هذه الوثائق.

وأعلن وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند، الخميس، أنه "صادق شخصيا" على مذكّرة تفتيش دارة الرئيس السابق ترمب في فلوريدا، مشددا على وجود "سبب محتمل" للخطوة غير المسبوقة.

سيارة شرطة خارج مقر إقامة دونالد ترمب في فلوريدا الاثنين الماضي (فرانس برس)
سيارة شرطة خارج مقر إقامة دونالد ترمب في فلوريدا الاثنين الماضي (فرانس برس)

ومنذ أن انتهت ولايته، لا يزال ترمب أكثر شخصية تثير الانقسام، علما بأنه لا يزال يتمتّع بشعبية كبيرة في الحزب الجمهوري كما يصرّ على زعمه بأنه الفائز في انتخابات العام 2020.

والأربعاء، مثل ترمب أمام المدعية العامة في نيويورك ليتيسيا جيمس التي كانت قد فتحت في العام 2019 تحقيقا مدنيا يطاله وابنته إيفانكا وابنه دونالد الابن.

ولزم ترمب الصمت خلال الجلسة التي أقيمت على خلفية شبهات باحتيال مالي في مجموعته التجارية.

وشدد ترمب على أنه لم يكن لديه "أي خيار" سوى الاستعانة بالتعديل الخامس للدستور الأميركي الذي يجيز عدم تقديم إفادات من شأنها أن تؤدي إلى إدانته.

وجاء في بيان له: "رفضت الردّ على الأسئلة، بموجب الحقوق والصلاحيات التي يمنحها دستور الولايات المتحدة لكلّ مواطن أميركي".

وأفادت تقارير إعلامية أن ترمب استخدم حقّه بعدم الرد على الأسئلة أكثر من 400 مرة خلال الجلسة.

وفتح تحقيق مدني في حقّ مجموعة ترمب العائلية إثر الشهادة المدوّية التي أدلى بها مايكل كوهين، أحد المحامين الشخصيين لترمب، أمام الكونغرس، كاشفا فيها عن تقييمات احتيالية، صعودا أو هبوطا، لأصول تابعة للمجموعة للاستحصال على قروض أو تخفيضات ضريبية أو تعويضات أكبر من شركات التأمين.

وترمب تحت مجهر المحققين على خلفية جهود بذلها لقلب نتائج الانتخابات في العام 2020 وللاشتباه بضلوعه في الهجوم على الكابيتول في كانون الثاني/يناير 2021.

وأوقف أكثر من 850 شخصا، من بينهم 330 أقرّوا بالذنب في أعمال الشغب التي طالت مقرّ الكونغرس الأميركي والتي اندلعت في أعقاب خطاب ناري ألقاه ترمب شدّد فيه على أن الفوز سُرق منه.

وأطلق مجلس النواب آلية لعزل ترمب البالغ 76 عاما، بعد أحداث الكابيتول لكن مجلس الشيوخ برّأه بعد أن أيّد عدد قليل من الجمهوريين إدانته.

ويُفترض أن تقدم اللجنة البرلمانية الخاصة تقريرا للكونغرس هذا الخريف بنتائج التحقيق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.