ترمب: قد أعفو عن مهاجمي الكابيتول إذا انتخبت ثانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

في تصريحات وصفت بالصادمة، كشف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أنه قد ينظر "بجدية كبيرة" في منح العفو الكامل عن مهاجمي مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021 إذا ترشح ثانية لانتخابات الرئاسة وفاز.

وقال في مقابلة مع إذاعة "ويندي بيل" مساء أمس الخميس: "إذا قررت الترشح وفزت، فسوف أبحث بقوة العفو الكامل"، وفق "سي أن أن".

كما أردف أنه سينظر في مسألة العفو الشامل عن جميع المتورطين، لأنه لا يستطيع السماح بحدوث ذلك، في إشارة إلى الملاحقات والمحاكمات.

تصريحات "صادمة"

فيما وصفت النائبة زوي لوفغرين، عضوة لجنة التحقيق بمجلس النواب في أحداث 6 يناير، تلك التصريحات بالـ"صادمة"، خاصة بعد أن حُكم على أحد المهاجمين، في وقت سابق الخميس بالسجن 10 سنوات بتهمة الاعتداء على ضابط شرطة. وقالت إن "حديث الرئيس السابق عن العفو عن الأشخاص الذين تورطوا في هذا السلوك أمر صادم حقاً".

أنصار ترمب أمام مبنى الكابيتول (أرشيفية من رويترز)
أنصار ترمب أمام مبنى الكابيتول (أرشيفية من رويترز)

"يفكر في الأمر"

يشار إلى أن ترمب لم يتخذ على ما يبدو بعد قراره النهائي بشأن الترشح عام 2024، بحسب ما كشف صهره ومساعده السابق، جاريد كوشنر، اليوم الجمعة.

لكنه أوضح في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز"، أن الرئيس السابق يفكر في الأمر، قائلاً: "يزعجه رؤية ما يحدث في البلاد".

ولدى سؤاله عن الموعد الذي قد يتخذ فيه قراره، رد كوشنر: "لا يمكن لأحد التحدث باسمه"

السجن 10 سنوات

يذكر أنه حُكم على ضابط شرطة متقاعد من نيويورك الخميس بالسجن 10 سنوات في واشنطن لمشاركته في الهجوم على مبنى الكونغرس (الكابيتول) في أطول عقوبة تفرض حتى الآن على أحد المشاركين في أعمال الشغب هذه.

وشكل هذا الهجوم خضة وصدمة كبرى في الولايات المتحدة، ووصف بأنه ضربة للديمقراطية في البلاد، وأدى لاحقاً إلى اعتقال أكثر من 860 شخصاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.