بعد مقتل الظواهري.. سي آي إيه "الخطر باقٍ ومستعدون للرد"!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

على الرغم من مقتل زعيمي القاعدة السابقين أسامة بن لادن قبل سنوات، وأيمن الظواهري مؤخراً، شددت المخابرات الأميركية على أن الخطر ما زال حاضراً، إلا أنها أوضحت أن قواتها جاهزة للضرب بقوة لأي مكمن للخطر.

فقد أكد مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية ويليام بيرنز، أنه لا يزال على الولايات المتحدة التركيز بشكل حاد وقوي على تحركات ونشاطات تنظيم "القاعدة"، مثلما يتم تماماً التركيز على تنظيم داعش الإرهابي.

وقال في مقابلة مع قناة CBS الأميركية، ردا على سؤال حول قدرة القاعدة على مواجهة أميركا رغم مقتل زعيميها "إن التنظيم يحاول إنعاش نفسه".

كما أضاف "أعتقد أننا أظهرنا القدرة وبذلنا الكثير من الجهود في مواجهة هذه التنظيمات".

كذلك وجه رسالة إلى الإرهابيين قائلاً "لدينا القدرة على الرد ومواجهتهم مجدداً لحماية أراضينا".

يشار إلى أن تنظيم القاعدة بات يعد في الوقت الحالي أقل خطورة من "داعش"، بحسب ما جاء في تقرير حديث لخبراء في الأمم المتحدة في يوليو (تموز) الماضي.

أيمن الظواهري وأسامة بن لادن (رويترز)
أيمن الظواهري وأسامة بن لادن (رويترز)

كما أشار التقرير إلى أن التنظيم يفتقر إلى "القدرة على تنفيذ عمليات خارجية"، لكنه يضم بناء على تقديرات ترجع إلى العام الماضي، ما بين 30 ألفاً و40 ألف عضو في جميع أنحاء العالم، وله فروع في الشرق الأدنى وجنوب آسيا وشبه الجزيرة العربية وبعض أخطرها في إفريقيا.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن في 2 أغسطس الماضي، أن الولايات المتحدة قتلت زعيم القاعدة أيمن الظواهري في كابل، وذلك بعد سنوات على مقتل بن لادن بمايو 2011 خلال عملية عسكرية أميركية فى إسلام اباد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.