محاكمة ترمب

مفاجأة.. العثور على وثائق سرية جديدة في أحد عقارات ترمب

الفريق قام بإجراء عمليات تفتيش واسعة ودقيقة لتجنب إشكالات قانونية ضد الرئيس السابق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

استأجر الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، أشخاصًا لتفتيش أربعة عقارات بعد توجيهه من قاضٍ فيدرالي للبحث بجدية أكبر عن أي مواد سرية لا تزال في حوزته، ووجدوا وثيقتين على الأقل بعلامات سرية داخل صندوق مغلق في أحد المواقع، بحسب شخص مطلع على الأمر.

واكتشف فريق البحث التابع للرئيس ترمب الوثائق في موقع تخزين تديره الحكومة الفيدرالية في ويست بالم بيتش بولاية فلوريدا، على حد قول الشخص، مما دفع محاميه إلى إخطار وزارة العدل بشأنها.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في أكتوبر أن مسؤولي وزارة العدل أبلغوا محامي الرئيس السابق أنهم يعتقدون أنه ربما يكون لديه المزيد من المواد السرية التي لم تتم إعادتها ردًا على أمر استدعاء صدر في مايو.

وبحث مكتب التحقيقات الفيدرالي في منزل للرئيس السابق ترمب في فلوريدا، في أغسطس عن وثائق سرية إضافية وسجلات رئاسية أخرى.

وقال أشخاص مقربون من ترمب في وقت سابق يوم الأربعاء إنه لم يتم العثور على أي مواد سرية أثناء عمليات التفتيش وهو ادعاء ثبت لاحقًا أنه غير صحيح.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست تحديد موقع الوثيقتين الإضافيتين، فضلاً عن عمليات البحث في الممتلكات. وبعد التحذير من وزارة العدل، تلا ذلك نقاش بين محامي ترمب حول ما إذا كان يجب إحضار شركة مستقلة لإجراء بحث.

وجاء اكتشاف الوثائق في وحدة التخزين، التي تحتفظ بها إدارة الخدمات العامة الفيدرالية، خلال سلسلة من عمليات البحث الأوسع نطاقًا التي اكتملت بحلول عيد الشكر وأجريت في نادي ترمب للغولف في بيدمينستر في ولاية نيوجيرسي وفي برج ترمب في نيويورك وفي خزانة تخزين في منتجعه في فلوريدا وفقًا لما ذكره شخصان مطلعان على الأحداث.

وقال ستيفن تشيونغ، المتحدث باسم الرئيس السابق ترمب، في بيان إن الرئيس السابق ومحاميه يواصلان التعاون والشفافية، على الرغم من الهجوم غير المسبوق وغير القانوني وغير المبرر ضد الرئيس ترمب وعائلته من قبل وزارة العدل المسيسة".

وتحقق الوزارة في تعامل الرئيس السابق مع آلاف الوثائق الحكومية، بما في ذلك أكثر من 300 وثيقة سرية، تم أخذها من البيت الأبيض في نهاية فترة ولايته وتم العثور عليها في منزله في فلوريدا.
ويسعى المدعون أيضًا إلى تحديد ما إذا كان ترمب قد عرقل جهود الحكومة المتكررة لاستعادة المواد.

وفي الآونة الأخيرة، وجه كبير القضاة بيريل هويل من المحكمة الفيدرالية في واشنطن، والذي يشرف على تحقيقات هيئة المحلفين الكبرى، محامي ترمب بشكل أساسي للبحث بعناية أكبر عن أي وثائق متبقية. وتولى محامون آخرون في دائرة ترمب هذه القضية وتعاقدوا مع شركة، وفقًا لأحد الأشخاص المطلعين على الأمر.

وأجرى إريك هيرشمان، المحامي الذي عمل مستشارًا كبيرًا في البيت الأبيض في عهد ترمب، محادثة غير رسمية مع الرئيس السابق ترمب ووصف أشخاص مطلعون على المناقشة بأنه تحدث كصديق وحث الرئيس السابق على إعادة الصناديق، مما يشير إلى أنه يمكن أن يتعرض لمشاكل قانونية من خلال الاحتفاظ بها، خاصة إذا كانت تحتوي على مواد سرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.