جو بايدن

واشنطن تشدد حظر التقنيات العالية على الصين وروسيا

التجارة الأميركية: سنواصل تقييد وحظر التقنيات التي تساعد الصين وروسيا عسكرياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

ضاعفت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، من جهودها لحظر التقنية العالية على الصين وروسيا، ووسعت الحظر المفروض على الصادرات التجارية للتكنولوجيا الأميركية المتقدمة التي قالت إنها تساعد برامج بكين العسكرية والمتطورة وتمكن من انتهاكات حقوق الإنسان.

وتأتي إضافة نحو ثلاثين شركة صينية إلى قائمة التصدير الأميركية السوداء، بما في ذلك واحدة من أكبر شركات تصنيع الرقائق في البلاد، في أعقاب حملة وزارة التجارة في أكتوبر على بيع رقائق أشباه الموصلات المتقدمة إلى الصين لاستخدامها في الذكاء الاصطناعي وأجهزة الكمبيوتر العملاقة.

وتفرض الولايات المتحدة قواعد صارمة للحد من وصول الصين إلى رقائق التكنولوجيا الفائقة.

هواوي
هواوي

كما أدرجت الإدارة في القائمة السوداء شركة أفادت صحيفة "واشنطن بوست" مؤخرًا أنها سهّلت مبيعات التكنولوجيا الأميركية إلى المعاهد العسكرية المشاركة في برامج الصواريخ التي تفوق سرعتها الصوت في الصين.

وتأتي هذه التحركات بعد شهر من لقاء الرئيس بايدن والرئيس الصيني شي جينبينغ في بالي وسعيهما إلى وضع "أرضية مشتركة" في ظل العلاقة المتأزمة.

واتهمت بكين الإدارة الأميركية بـ "إساءة استخدام" ضوابط التصدير من أجل "عرقلة الشركات الصينية و"الحفاظ على هيمنة الخيال العلمي".

والشركات الـ 36 المدرجة في قائمة الكيانات الممنوعة فعليًا من تلقي التكنولوجيا الأميركية، وجميع الشركات الصينية الموجودة في اليابان، باستثناء شركة واحدة موجودة في الصين.

وبشكل ملحوظ، فإن 21 من تلك الشركات المدرجة حديثًا تتعرض أيضًا لضوابط إضافية وتُعرف باسم قاعدة المنتج الأجنبي المباشر (FDPR)، حيث تُمنع الشركات الأجنبية من بيع سلع أميركية للكيانات الصينية تم إنتاجها باستخدام التكنولوجيا أو المعدات الأميركية.

وقال آلان إستيفيز وكيل وزارة التجارة للصناعة والأمن: "اليوم نبني على الإجراءات التي اتخذناها في أكتوبر لحماية الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال التقييد الشديد لقدرة الصين على الاستفادة من الذكاء الاصطناعي والحوسبة المتقدمة وغيرها من التقنيات القوية والمتاحة تجاريًا للتحديث العسكري وانتهاكات حقوق الإنسان".

وتابع: "سيستمر هذا العمل، وكذلك جهودنا لكشف وتعطيل جهود روسيا للحصول على العناصر والتقنيات اللازمة لحربها الوحشية ضد أوكرانيا، بما في ذلك من إيران".

وتعتبر الشركة الأكثر شهرة في القائمة Yangtze Memory Technologies Co، وهي صينية تصنع رقائق الذاكرة المستخدمة لتخزين البيانات، والتي تعتبر حيوية للسلع الاستهلاكية وأيضًا التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي واتصالات الجيل الخامس من شبكة الإنترنت والحوسبة السحابية والمجالات التي تعتبر أساسية لأهداف الصين من أجل تحقيق الهيمنة التكنولوجية والعسكرية على مستوى عالمي.

وفي وقت سابق من هذا العام، ذكرت صحيفة "فاينانشيال تايمز" أن إدارة بايدن كانت تحقق في التقارير التي تفيد أن الشركة الصينية المذكورة انتهكت ضوابط التصدير الأميركية من خلال بيع رقائق مصنوعة في أميركا إلى شركة هواوي، عملاق التكنولوجيا الصيني التي تم إدراجها في القائمة الأميركية منذ عام 2019.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.