روسيا و أوكرانيا

الكرملين: تصريحات واشنطن حول القرم تؤكد أنها المحرّض الرئيسي للتوتر الدولي

بيسكوف: التصريحات الأميركية حول اعتبار القرم هدفاً مشروعاً لكييف تبرز عمق الخلاف بين أميركا وروسيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

اعتبر الكرملين، اليوم الأحد، الولايات المتحدة "محرضا رئيسيا" على تأجيج التوتر الدولي لتغاضيها عن هجمات على القرم، مشيرا إلى أن التصريحات الصادرة منها عن شبه الجزيرة تبرز عمق الخلاف بين البلدين.

جاءت تصريحات دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، ردا على تعليقات أدلت بها وكيلة وزارة الخارجية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، قالت فيها إن الولايات المتحدة ترى وجوب نزع سلاح شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا من أوكرانيا في 2014، وأن واشنطن تدعم شن هجمات أوكرانية على أهداف عسكرية فيها.

تعبيرية
تعبيرية

وقال بيسكوف في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الروسية: "تنتمي نولاند إلى معسكر كبير يضم أكثر "صقور" السياسات الأميركية عدائية. هذه وجهة نظر نعرفها جيدا".

واعتبر بيسكوف أن تصريحات نولاند تؤكد عمق الخلاف بين أميركا وروسيا. وأضاف بيسكوف أن الكرملين يعتبر أن تصريحات نولاند حول اعتبار القرم هدفا عسكريا مشروعا "تكشف دور واشنطن الرئيسي في إثارة التوترات العالمية".

وكانت نولاند قد أعلنت أن الولايات المتحدة تدعم الضربات الأوكرانية ضد منشآت عسكرية روسية في شبه جزيرة القرم.

وقالت نولاند: "هذه أهداف مشروعة، أوكرانيا تهاجمها ونحن ندعمها"، في إشارة إلى المنشآت العسكرية الروسية في القرم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.