الانتخابات الأميركية

ترمب يتعهد بمواصلة سباقه الرئاسي.. حتى لو وُجه اتهام جنائي ضده

الرئيس السابق يتوعد الديموقراطيين بالهزيمة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال الرئيس السابق دونالد ترمب يوم السبت إنه سيبقى في السباق الرئاسي 2024 حتى لو واجه اتهامات جنائية في التحقيقات الجارية بشأن تعامله مع وثائق البيت الأبيض والتلاعب المزعوم في انتخابات 2020.

وتعهد ترمب بإلبقاء في السباق ردا على مراسل نيوزماكس جيمس روزين وهو مراسل فوكس نيوز السابق، في مؤتمر صحفي في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين، أو "CPAC".

وأعلن الرئيس السابق دونالد ترمب بجرأة أن الحزب الجمهوري "لن يعود أبدًا إلى حزب بول رايان وكارل روف وجيب بوش" خلال خطابه يوم السبت في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين (CPAC).

وأدرج ترمب العديد من "الأعداء" الذين يأمل في تحرير الولايات المتحدة منهم، بما في ذلك العولمة والشيوعيين ووسائل الإعلام المزيفة وفقا لترمب.

وقال: "معكم وبجانبي سنهدم الدولة العميقة وسنطرد دعاة الحرب، إنهم أشخاص لا يفهمون وسنطرد العولمة ونطرد الشيوعيين وسوف نتخلص من الطبقة السياسية التي تكره بلادنا وهم في الواقع يكرهون بلدنا". وعدد سيئات الديمقراطيين بالقول "لا جدران ولا حدود وانتخابات سيئة بدون هوية للناخب.

وأضاف: "سوف نهزم الديمقراطيين وسنهزم وسائل الإعلام الإخبارية المزيفة، وسوف نكشف ونتعامل بشكل مناسب مع الجمهوريين المزيفين"، مضيفا "سوف نطرد جو بايدن من البيت الأبيض وسوف نحرر أميركا من هؤلاء مرة واحدة وإلى الأبد".

وتابع "عندما بدأنا هذه الرحلة، رحلة لم يسبق لها مثيل من قبل، لم يكن هناك شيء من هذا القبيل أبدًا، كان لدينا حزب جمهوري يحكمه النزوات، والمحافظون الجدد والعولمة والحدود المفتوحة، والمتعصبون والأغبياء، لكننا لن نعود أبدًا إلى منظومة بول ريان وكارل روف وجيب بوش".

كما انتقد ترمب السياسيين، بمن فيهم بعض الجمهوريين الذين يسعون إلى "تدمير نظام الضمان الاجتماعي العظيم لدينا. لن نعود إلى الأشخاص الذين يريدون تدمير نظام الضمان الاجتماعي العظيم لدينا. حتى البعض في حزبنا، أتساءل من قد يكون، الذين يريدون رفع الحد الأدنى لسن الضمان الاجتماعي إلى 70 أو 75 أو حتى 80" كما قال ترمب، في إشارة على ما يبدو إلى وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، الذي تحدث في "CPAC" حول ضرورة قيام رئيس الحزب الجمهوري المقبل بإصلاح برامج الاستحقاق.

وأطلق ترمب محاولته للترشح للبيت الأبيض لعام 2024 في تشرين الثاني/نوفمبر، بعد أسبوع من خسارة الجمهوريين لعدد من السباقات النصفية المهمة.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة للناخبين الجمهوريين أن حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، الذي يُعتبر على نطاق واسع المنافس الرئيسي لترمب، سيهزم الأخير إذا تواجه الاثنان وجهاً لوجه ولم يطلق ديسانتس حتى الآن حملته الانتخابية للحصول على الرئاسة.

وتجري حملة ترمب وسط تحقيق مستمر من قبل وزارة العدل حول ما إذا كان قد أزال ما يقرب من 3000 وثيقة من البيت الأبيض وربما حاول التلاعب بنتائج انتخابات 2020. وصادر مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) ما يقرب من 200 ألف صفحة من الوثائق من ممتلكات ترمب في منتجعه في مارا لاقر Mar-a-Lago في سبتمبر.

كما طلب محامو ترمب، الجمعة، من محكمة فيدرالية منع نائبه السابق، مايك بنس، من التحدث إلى هيئة محلفين كبرى بشأن الجهود المزعومة لإلغاء خسارة الرئيس السابق في انتخابات عام 2020 بدعوى الامتياز تنفيذي ، حسبما ذكرت عدة وسائل إعلامية.

ووفقًا لشبكة "CNN"، تم تقديم الطلب الجديد في إجراء مغلق يوم الجمعة. وليست هذه هي المرة الأولى التي يؤكد فيها فريق ترمب القانوني الامتياز التنفيذي لمنع بنس من الإدلاء بشهادته.

وجاء التحقيق بعد محاكمة ترمب مرتين بتهم ارتكاب جرائم وجنح كبيرة، مرة بزعم استخدام المساعدات الخارجية الأميركية لابتزاز أوكرانيا والمرة الثانية بزعم التحريض على التمرد في 6 يناير في مبنى الكابيتول الأميركي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.