ترمب يستفيد من أخطاء الماضي ويفكر في اختبار امرأة كنائبة للرئيس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يفكر الرئيس السابق، دونالد ترمب، بشدة في اختيار امرأة معه كنائبة للرئيس، حيث يرى في كاري ليك نموذجاً لاختيارها لمنصب نائب الرئيس، وفقاً لأشخاص ناقشوا الموضوع معه.

وأظهر تفكير ترمب أنه يستفيد من أخطاء الماضي، ويعرف أنه يعاني من ضعف هائل مع نساء الضواحي البيض اللاتي سيحتاج إليهن للتغلب على الرئيس بايدن، حيث خسر أصواتهن في عام 2020.

مادة اعلانية

وتعتبر ليك - مقدمة البرامج التلفزيونية السابقة التي خسرت سباقها لمنصب حاكم ولاية أريزونا في نوفمبر/تشرين الثاني - مناسبة لاختيار ترمب، حيث أظهرت أنها مستعدة للدفاع عنه بصوت عالٍ بغض النظر عن القضية أو الجدل.

لكن أصدقاء ترمب يقولون إن ليك تحمل جانباً سلبياً كبيراً، فهو لا يريد المخاطرة بأن يتفوق نائبه في الترشح عليه، حيث يتوقعون أن ليك ستتنافس على منصب الرئيس منذ اليوم الذي ستدخل فيه البيت الأبيض.

وقال المتحدث باسم ترمب، ستيفن تشيونغ: "أي شخص يعتقد أنه يعرف ما سيفعله الرئيس ترمب، يكون لديه معلومات مضللة بشكل خطير".

وتابع "الرئيس ترمب سيختار رفيقه في السباق في وقته، وأولئك الذين يلعبون اللعبة الإعلامية يفعلون ذلك على مسؤوليتهم الخاصة".

وبحسب موقع أكسيوس فإن الخصائص التي يبحث عنها ترمب أكثر من غيرها هي موجودة في نائبه السابق مايك بنس، الذي لم يعد يتحدث معه، حيث يريد ترمب شخصاً مخلصاً بلا كلل ولطيفاً بما يكفي بحيث لا يسرق أي بقعة ضوء.

ويعتقد بعض المقربين من ترمب أن نيكي هايلي، حاكمة ساوث كارولينا السابقة، وسفيره لدى الأمم المتحدة قد تكون الأنسب وهي أشهر معارضة له في ترشيح الحزب الجمهوري.

وقد تكون حاكمة أركنساس سارة هاكابي ساندرز مناسبة أيضا، وكانت السكرتيرة الصحافية لترمب في البيت الأبيض.

وكثيرا ما يذكر مقربو ترمب أن حاكمة ولاية ساوث داكوتا، كريستي نويم، تتمتع بإمكانيات قوية لمنصب نائب الرئيس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.