نزاع إثيوبيا

بلينكن يزور إثيوبيا الأسبوع المقبل لمناقشة جهود السلام

كذلك، سيقوم وزير الخارجية بأول زيارة لدبلوماسي أميركي كبير للنيجر لإجراء محادثات بشأن التعاون الأمني في منطقة الساحل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يزور وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن إثيوبيا الأسبوع المقبل لمناقشة جهود السلام الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية التي زعزعت العلاقات بين البلدين اللذين كانا حليفين مقربين، على ما أعلنت الوزارة اليوم الجمعة في بيان.

كذلك، سيقوم بلينكن بأول زيارة لدبلوماسي أميركي كبير للنيجر لإجراء محادثات بشأن التعاون الأمني في منطقة الساحل، وفق البيان.

وفي أديس أبابا، سيجري بلينكن يومَي الأربعاء والخميس محادثات حول تنفيذ اتفاق 2 نوفمبر للسلام في تيغراي وسيلتقي شركاء في المجال الإنساني وجهات فاعلة في المجتمع المدني لمناقشة الأمن الغذائي وحقوق الإنسان، بحسب البيان.

وتم التوصل إلى اتفاق السلام هذا بعد عامين من الحرب بين الحكومة الإثيوبية ومتمردي تيغراي والتي دمّرت هذا الإقليم الواقع في شمال إثيوبيا.

من مخلفات القتال في تيغراي
من مخلفات القتال في تيغراي

ومن المقرر أيضاً أن يلتقي بلينكن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد عقب القمة التي جمعت الرئيس الأميركي جو بايدن والقادة الأفارقة نهاية العام الماضي في واشنطن.

ولم يذكر البيان ما إذا كان بلينكن سيلتقي رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد.

وفي العاصمة النيجيرية نيامي، سيجري وزير الخارجية الأميركي يومَي الخميس والجمعة لقاءات مع رئيس النيجر محمد بازوم ومع نظيره حسومي مسعودو، وفق البيان.

وستكون هذه الزيارة الأولى التي يجريها دبلوماسي أميركي لهذا البلد المحوري في الحرب ضد الجماعات الإرهابية.

ويشمل برنامج بلينكن أيضاً لقاء مع شباب متضررين من العديد من الصراعات في المنطقة.

وتأتي زيارة بلينكن للنيجر فيما تحاول روسيا التفوق على الغربيين في المنطقة وعلى خلفية زيادة وجود مجموعة فاغنر الروسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.