الانتخابات الأميركية

ترمب يشن هجوماً عنيفاً على ديسانتيس.. ويصفه بالكلب

ترمب يرد على نائبه بنس ويقول لا أحد يؤيده

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

يكثف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب هجماته على حاكم فلوريدا، رون ديسانتيس، واصفاً إياه بأنه غير مخلص. وقال إن حياته السياسية كانت ستنتهي لو لم يؤيد حملته الناجحة في نهاية المطاف لعام 2018.

وفي أقوى تصريحاته الهجومية قال ترمب إن دي سانتس "كان ميتًا كالكلب"، مضيفا أنه كان سياسيًا ميتًا وفقا لترمب الذي أدلى بهذه التصريحات أمام مجموعة صغيرة من الصحافيين على متن طائرته بعد ظهر يوم الاثنين في طريقه إلى ولاية آيوا، حيث ظهر في حدث انتخابي في المساء.

وعندما سئل عما إذا كان يأسف لتأييد ديسانتس لمنصب الحاكم في 2018، أجاب ترمب: "نعم ربما هذا الرجل قد مات سياسيا... قد أقول ذلك".

وأمضى ترمب ما يقرب من عشر دقائق في ملاحقة ديسانتس، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه أقوى منافسيه على ترشيح الحزب الجمهوري.

وكان حاكم فلوريدا، الذي من المتوقع أن يطلق حملته بعد انتهاء الجلسة التشريعية للولاية في مايو، قد بدأ في زياراته إلى الولايات التمهيدية المبكرة للترويج لمذكراته التي صدرت حديثًا بما في ذلك في ولاية أيوا، حيث ظهر يوم الجمعة.

أنصار ترمب خلال اشتباك مع الشرطة أمام مبنى الكابيتول في واشنطن يوم 6 يناير
أنصار ترمب خلال اشتباك مع الشرطة أمام مبنى الكابيتول في واشنطن يوم 6 يناير

وزعم ترمب أن ديسانتس ناشده للحصول على التأييد خلال ترشحه لمنصب الحاكم، عندما أظهرت استطلاعات الرأي أنه يتخلف عن منافسه الأساسي، مفوض الزراعة في فلوريدا آنذاك آدم بوتنام. وتابع "قلت" أنت ميت جدًا الآن ولن تفوز، ولن ينقذك أي تأييد حتى جورج واشنطن لن ينقذك".

وقال ترمب إنه قرر في النهاية دعم ديستانس لأنه دافع عنه بينما كان يواجه محاكمة بقيادة الديمقراطيين في مزاعم بأنه ضغط على الزعيم الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، للتحقيق مع عائلة جو بايدن.

وفي الواقع، حصل ديسانتس على حماية ترمب من خلال الدفاع عنه أمام تحقيق المستشار الخاص روبرت مولر في مزاعم الديمقراطيين حول محاولة روسيا التأثير على انتخابات عام 2016.

وفاز ديسانتس في الانتخابات التمهيدية، بينما كان يروج بشدة لدعمه من ترمب. ثم فاز في الانتخابات العامة على الديمقراطي أندرو جيلوم.

وقال ترمب إنه قبل الانتخابات العامة، كانت لدى ديسانتس شكوك في إمكانية انتصاره.

وقال ترمب إنه شعر بالفزع في وقت لاحق عندما رفض ديسانتس، الذي كان يشغل منصب الحاكم في ذلك الوقت، الإجابة عن أسئلة حول ما إذا كان سيتحدى ترمب في ترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة. وتابع ترمب أنه تحدث آخر مرة مع ديسانتس منذ عدة أشهر.

وتشير تعليقاته إلى أنه يركز بشدة على ديسانتس، الذي اعترف بأنه "على الأرجح" أخطر منافسيه. وخلف الكواليس، أجرى فريق الرئيس السابق أبحاثا استطلاعية من أجل قياس نقاط ضعف الحاكم للتركيز عليها.

ورفض متحدث باسم ديسانتس التعليق على تصريحات ترمب. وتجنب الحاكم الجمهوري إلى حد كبير التعامل مع الرئيس السابق، قائلاً مؤخرًا إنه لا يقضي وقته في "محاولة تشويه سمعة الجمهوريين الآخرين".

وسُئل ترمب أيضًا عن التعليقات التي أدلى بها نائب الرئيس السابق مايك بنس خلال عطلة نهاية الأسبوع في حفل عشاء والذي وصف فيه 6 يناير بأنه "وصمة عار"، وقال إنه يجب تحميل ترمب "المسؤولية" عن الهجوم المميت على مبنى الكابيتول.

ورد ترمب: "لقد سمعت بيانه، وأعتقد أنه قرر أن كونك لطيفًا لا يجدي نفعا لأنه يمثل 3% فقط في استطلاعات الرأي، لذلك أعتقد أنه قد لا يكون لطيفًا بعد الآن".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة