أفغانستان وطالبان

تقرير أميركي: أفغانستان تتحول ببطء إلى مركز دولي للجماعات المسلحة

المسؤول الأميركي عن ملف أفغانستان يحذر: طالبان تستضيف جماعات إرهابية رغم وعودها بعدم فعل ذلك

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

رغم الخلافات الواضحة مع الولايات المتحدة حول العديد من القضايا، يبدو أن روسيا والصين وإيران تشارك واشنطن مخاوفها بشأن التهديدات الإرهابية من أفغانستان حيث تدعو نظام طالبان الفعلي إلى الوفاء بوعود مكافحة الإرهاب.

وقال مسؤولون أميركيون إن الجماعات الإرهابية المزعومة المتمركزة في أفغانستان خططت ونفذت هجمات ضد باكستان وطاجيكستان وأوزبكستان. كما تزعم الآن أكثر من 20 جماعة مسلحة أن لها وجودًا في الدولة الأفغانية.

مقتل زعيم طالبان باكستان بغارة أميركية
مقتل زعيم طالبان باكستان بغارة أميركية

ومما يثير القلق بشكل خاص الوجود النشط في أفغانستان لحركة طالبان باكستان، وهي جماعة متمردة أعلنت مسؤوليتها عن عدة هجمات إرهابية في باكستان خلال الأشهر القليلة الماضية وفقا لشبكة VOA الأميركية.

وفي الأسبوع الماضي، اجتمع دبلوماسيون كبار من روسيا والصين وإيران وباكستان وطاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان في طشقند لمناقشة الوضع في أفغانستان.

وقال بيان للخارجية الأوزبكية "إن المشاركين، الذين أشاروا إلى أن جميع الجماعات الإرهابية المتمركزة في أفغانستان لا تزال تشكل تهديدا خطيرا للأمن الإقليمي والعالمي دعوا بشدة سلطات الأمر الواقع الأفغانية الحالية إلى اتخاذ تدابير أكثر فعالية للقضاء على الجماعات الإرهابية في البلاد".

من جهته علق توماس ويست، الممثل الأميركي الخاص لأفغانستان، لقناة تولونيوز الأسبوع الماضي قائلا "على الرغم من أن طالبان التزمت بعدم استضافة الإرهابيين الذين يرغبون في إلحاق الأذى بدول أخرى وعدم السماح بالتدريب أو التجنيد أو جمع الأموال في أراضيها، فإن كل ذلك يحدث".

وعند التفاوض على الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان في 2019-2020 التزمت طالبان باتخاذ إجراءات سريعة، في المناطق الواقعة تحت سيطرتها ضد الجماعات والأفراد الذين يهددون أمن أي دولة.

طالبان باكستان تبايع داعش - أرشيفية
طالبان باكستان تبايع داعش - أرشيفية

ويقول الخبراء إن طالبان تدير الآن دولة ذات حدود سهلة الاختراق مع ستة جيران وليس لها جيش قائم وتعاني من عقوبات دولية وغير قادرة على تلبية توقعات الولايات المتحدة والإقليمية لمكافحة الإرهاب. وقال غرايم سميث خبير في الأزمات الدوليةف(ICG) يمكن للجميع أن يرى مقاتلي حركة طالبان باكستان يحتمون في أفغانستان ويهاجمون باكستان".

الإرهاب الداخلي

وتنفي طالبان إيواء الجماعات الإرهابية داخل أفغانستان وتؤكد التزامها بمنع التهديدات الأمنية للدول الأخرى. وعلى الرغم من التقليل من أهمية التهديدات المستمرة من ما يسمى تنظيم داعش بولاية خراسان الإسلامية (ISKP) وغيرها من جماعات المعارضة المسلحة باعتبارها غير مهمة ويمكن التحكم فيها، فقد فشلت طالبان إلى حد كبير في منع الهجمات الإرهابية داخل أفغانستان.

وفي الأسبوع الماضي، قُتل حاكم طالبان في مقاطعة بلخ الشمالية في هجوم انتحاري تبناه تنظيم داعش. وفي ديسمبر/كانون الأول، أعلن تنظيم داعش مقتل مسؤول سياسة المنطقة في مقاطعة بدخشان الشمالية الشرقية ويقول كل من طالبان و داعش إنهما يخوضان حربًا ضد بعضهما البعض.

وأفادت الأمم المتحدة أن تنظيم داعش استهدف الأقليات الدينية وغيرها من الجماعات الضعيفة تحت حكم طالبان، مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص في جميع أنحاء أفغانستان العام الماضي.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في تقرير لمجلس الأمن إنه بين 14 نوفمبر و31 يناير ، "سجلت الأمم المتحدة 1،201 حادثة متعلقة بالأم، بزيادة قدرها 10٪ عن 1088 حادثة سجلت خلال نفس الفترة في 2021-2022" في 8 مارس.

القاعدة

ومنذ ما يقرب من ثلاثة عقود، أعربت الولايات المتحدة عن مخاوفها بشأن وجود مقاتلي القاعدة وقادتها في أفغانستان، حيث دبروا هجمات ضد المصالح الأميركية في جميع أنحاء العالم.

وبحثًا عن قادة القاعدة، غزت الولايات المتحدة أفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر وانخرطت هناك فيما يُشار إليه بأطول حرب خارجية في تاريخ الولايات المتحدة. وفي العام الماضي قتلت غارة أميركية بطائرة مسيرة زعيم القاعدة أيمن الظواهري في كابول.

ومتهربين من اللوم لإيواء الظواهري في انتهاك لوعودهم بمكافحة الإرهاب، ترفض طالبان تأكيد أن زعيم القاعدة قد تم العثور عليه بالفعل وقتل في كابول.

وحتى تنظيم القاعدة لم يعلن بعد زعيمه الجديد بسبب "الحساسية لمخاوف طالبان الأفغانية بعدم الاعتراف بوفاة الظواهري في كابول" وفقًا لتقرير للأمم المتحدة في فبراير.

ويقول مسؤولون أميركيون إن زعيم القاعدة الجديد، سيف العدل وهو ضابط سابق في القوات الخاصة المصرية يتواجد في إيران وهو ادعاء تنكره طهران.

وبينما تتهم الولايات المتحدة وطالبان بعضهما البعض بانتهاك أجزاء معينة من الاتفاقية التي وقعها ممثلوهم في فبراير 2020 في الدوحة في قطر، فمن غير الواضح كيف ينبغي للطرفين معالجة الخلافات والعواقب التي قد تترتب على انتهاكات الصفقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة