بلينكن: الصين لم تتجاوز خط تسليم أسلحة فتاكة لروسيا بعد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الأربعاء، إن الصين لم "تتجاوز خط" تسليم أسلحة فتاكة لروسيا بعد في إطار حربها في أوكرانيا.

أعلن وزير الخارجية الأميركي في رده على سؤال خلال إفادته أمام مجلس الشيوخ في واشنطن "حتى الآن، لم نجد أنهم تجاوزوا هذا الخط".

ويحذر بلينكن علناً منذ أسابيع من أن الصين تنظر في طلب روسيا الحصول على أسلحة للقتال في أوكرانيا، وتشير معلومات إلى شحنات محدودة أرسلتها شركات صينية إلى موسكو.

وقام الرئيس الصيني شي جين بينغ هذا الأسبوع بزيارة إلى موسكو قدم خلالها اقتراحاً لوقف إطلاق النار، وهي دعوة شككت فيها واشنطن التي تخشى أن تستغل روسيا الهدنة لإعادة تجميع قواتها المتوزعة ميدانياً.

وحول الصين، قال بلينكن "أعتقد أن دعمهم الدبلوماسي ودعمهم السياسي وإلى حد ما دعمهم المادي لروسيا يتعارض بالتأكيد مع مصلحتنا في إنهاء هذه الحرب".

مذكرة توقيف

وأشار بلينكن إلى أن الولايات المتحدة ستشجع الدول الأخرى على تسليم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إذا قام بزيارتها بعد مذكرة التوقيف التي أصدرتها بحقه المحكمة الجنائية الدولية.

وأوضح: "أعتقد أن أي عضو في المحكمة تترتب عليه التزامات وعليه أن يفي بتعهداته".

بوتين ونظيره الصيني (فرانس برس)
بوتين ونظيره الصيني (فرانس برس)

تأتي تصريحاته في معرض رده على أسئلة السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي قال إن الولايات المتحدة عليها توقيف بوتين إذا وطأ الأراضي الأميركية.

واشنطن ليست عضواً

الولايات المتحدة ليست عضواً في المحكمة الجنائية الدولية التي أثار تحقيقها في جرائم أميركية في أفغانستان غضب واشنطن، وهو ما دفع إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب إلى فرض عقوبات على المدعية العامة السابقة لهذه الهيئة القضائية.

وقال بلينكن إنه لا يتوقع أن يسافر بوتين إلى الولايات المتحدة.

وروسيا عضو في منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ الذي يعقد قمته في تشرين الثاني/نوفمبر في سان فرانسيسكو، لكن من غير المرجح أن تدعو الولايات المتحدة بوتين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.