أميركا و الصين

أول زيارة من نوعها منذ 2018.. بلينكن في بكين لتخفيف التوترات

الزيارة كانت مقررة في فبراير لكنها أُلغِيت فجأة وقتذاك بعد تحليق منطاد صيني فوق الأراضي الأميركية اعتبرت واشنطن أنه لأغراض "التجسس"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، صباح الأحد، إلى بكين، في زيارة هي الأرفع لدبلوماسي أميركي منذ 2018، وتهدف إلى محاولة تخفيف التوترات الثنائية.

وفي وقت لا يُتوقّع تحقيق تقدّم كبير نظرا إلى وجود نقاط خلافيّة كثيرة، يبقى الهدف متمثلا في العمل على بدء إذابة الجليد الدبلوماسي والحفاظ على حوار "لإدارة العلاقات الصينية الأميركية بمسؤولية"، وفقا لوزارة الخارجية الأميركية.

وقد بدأ الوقت ينفد لأن العام المقبل هو الموعد النهائي لإجراء انتخابات في كل من الولايات المتحدة وتايوان التي تعتبرها الصين إحدى مقاطعاتها التي تريد إعادة ضمها بالقوة إذا لزم الأمر.

ويقضي بلينكن يومين في العاصمة الصينيّة في إطار هذه الزيارة التي كانت مقرّرة أصلا في فبراير لكنّها أُلغِيت فجأة وقتذاك بعد تحليق منطاد صيني فوق الأراضي الأميركية اعتبرت واشنطن أنه لأغراض "التجسّس" بينما أكدت بكين أنه مركبة أرصاد جوية انحرفت عن مسارها.

ومتحدثا في واشنطن قبل مغادرته، أراد بلينكن أن يكون متفائلا إلى حد ما. وقال إن هذه الزيارة التي تستغرق يومين يجب أن "تفتح خطوط اتصال مباشرة حتى يتمكن بلدانا من إدارة علاقتنا بمسؤولية، بما في ذلك من خلال معالجة بعض التحديات والتصورات السيئة ومن أجل تجنب الحسابات الخاطئة".

وأضاف أن "المنافسة الشديدة تتطلب دبلوماسية مستمرة لضمان عدم تحوّلها مواجهةً أو نزاعا"، لأن "العالم يتوقع تعاون الولايات المتحدة والصين".

وكان بلينكن يتحدث في مؤتمر صحافي إلى جانب نظيره السنغافوري فيفيان بالاكريشنان. ووصف الأخير العلاقة الصينية الأميركية بأنها "تحدي القرن"، قائلا "بقية العالم ستراقبكم. نأمل، وأعتقد أنكم ستكونون قادرين على إدارة خلافاتكم".

تايوان أكثر ملف شائك

تمثل تايوان أكثر ملف شائك بين القوتين. ونفذت بكين مناورات عسكرية تاريخية حول الجزيرة في أغسطس ردا على زيارة لتايوان أجرتها رئيسة مجلس النواب الأميركية آنذاك نانسي بيلوسي في إطار جولة آسيوية.

وقبل زيارة بلينكن قال المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ ونبين، إن الولايات المتحدة يجب أن "تحترم المخاوف الجوهرية لدى الصين" وأن تتعاون مع بكين.

وأضاف "يجب على الولايات المتحدة التخلي عن وهم التعامل مع الصين من موقع قوّة. يجب على الصين والولايات المتحدة تطوير علاقات على أساس الاحترام المتبادل والمساواة، واحترام خلافاتهما".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة