الانتخابات الأميركية

ترامب يلعب بأهم ورقة انتخابية لبايدن.. طالب الجمهوريون بمراجعة الموقف من الإجهاض

وبايدن يرد ويقول ترامب مسؤول عن تحريم الإجهاض وسيفعل الكثير إذا انتصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

في انقلاب على موقفه السابق انتقد دونالد ترامب التشريعات المناهضة للإجهاض التي تتبعها الولايات المحافظة في جميع أنحاء البلاد، والقيود التي أتاحها قضاة المحكمة العليا الثلاثة، الذين اختارهم ترامب كرئيس وهو موقف دفع المنافسين في الحزب على مقعد الترشح إلى شن حملة كبرى عليه.

حتى المنافسون في الحزب الجمهوري، والبعض الذين نادرا ما ينتقدونه، انتقدوا ترامب لأنه وصف حظر الإجهاض بعد ستة أسابيع بأنه "شيء فظيع وخطأ فادح"، في برنامج "لقاء مع الصحافة" على شبكة NBC نيوز الأميركية.

وانتقد الناشطون الاجتماعيون المحافظون تعليقات ترامب باعتبارها خيانة بعد أن رفض في المقابلة الالتزام بقيود الإجهاض الفيدرالية. وتشير تصريحات ترامب إلى أنه سيسعى إلى التقليل من شأن الإجهاض في الانتخابات العامة، على الرغم من دوره في تحريم الإجهاض.

قضية خاسرة

حيث يعترف علناً بأنها الآن قضية خاسرة سياسياً بالنسبة للحزب الجمهوري.

وكتب على منصة تروث سوشيال "من أجل الفوز في عام 2024، يجب على الجمهوريين أن يتعلموا كيفية التحدث عن الإجهاض، لقد كلفتنا هذه القضية كثيرا وغاليًا في الانتخابات النصفية".

من جانبهم يتعامل الرئيس جو بايدن والديمقراطيين مع تراجعه في ملف الإجهاض باعتباره حيلة خادعة للتغطية على الضعف السياسي بشأن الإجهاض، وهو ما يعتزمون استغلاله في الخريف المقبل. ورد بايدن سريعا بالقول في تصريحات على موقع إكس "لنكن واضحين: دونالد ترامب مسؤول عن تجريم الإجهاض وإذا صوتم له، فسوف يذهب إلى أبعد من ذلك".

وليس من الواضح على الإطلاق ما إذا كان سيل انتقادات الجمهوريين لترامب سيضعف تقدمه الكبير في الانتخابات التمهيدية الرئاسية لعام 2024. لكنه يمثل اختبارا جديدا وفرصة للمتشككين في الحزب الجمهوري لمحاولة إضعافه.

ومع ذلك، يؤكد بعض حلفاء ترامب من الحزب الجمهوري أنه، بغض النظر عن خطابه، فإنهم متفائلون بأنه سيوقع على قيود الإجهاض الفيدرالية إذا عاد إلى البيت الأبيض وقام الكونغرس بتمريرها.

وكان حاكم ولاية فلوريدا، رون ديسانتيس، هو الذي قاد المقاومة ضد ترامب، والذي وقع على قرار حظر الإجهاض في ولايته لمدة ستة أسابيع بعد حظر الإجهاض.

وقال ديسانتيس لراديو أيوا يوم الاثنين: "لا أعرف كيف يمكنك حتى الادعاء بأنك مؤيد للحياة إذا كنت تنتقد الولايات لسنها حماية للأطفال الذين لديهم نبضات قلبيه". وتابع "وأعتقد أنه إذا قال إنه سيجعل الديمقراطيين سعداء فيما يتعلق بقضية الإجهاض، أعتقد أن جميع المؤيدين للحياة يجب أن يعلموا أنه يستعد لبيعكم".

وأطلق السيناتور تيم سكوت، الجمهوري عن ولاية ساوث كارولينا، انتقادًا نادرًا لترامب. وقال سكوت يوم الاثنين في قاعة بلدية ماسون سيتي بولاية أيوا: "قال الرئيس ترامب إنه سيتفاوض مع الديمقراطيين ويتراجع عما أعتقد أنه يجب أن نكون فيه، وهو حد 15 أسبوعًا على المستوى الفيدرالي قبل الاجهاض". مضيفًا أن الجمهوريين يجب أن يفرضوا بعض القيود الوطنية من أجل "منع كاليفورنيا ونيويورك وإلينوي من إجراء عمليات الإجهاض في أي وقت".

وبعد الانتقادات الكبيرة، لجأ ترامب إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتذكير منتقديه المحافظين بأنه كان مسؤولاً عن بناء المحكمة العليا التي قيدت الإجهاض، والتي حدثت العام الماضي بأغلبية 5 مقابل 4 مع أغلبية جميع المعينين الثلاثة من قبل ترامب.

وقال ترامب "لقد تمكنت من القيام بشيء لم يعتقد أحد أنه ممكن، نهاية قضية الإجهاض. لمدة 52 عامًا، تحدث الناس، وأنفقوا مبالغ هائلة من المال، لكنهم لم يتمكنوا من إنجاز المهمة. لقد أنجزت المهمة!" وتابع قائلاً: "مع انتهاء قضية الإجهاض، فإن سلطة التفاوض أصبحت في أيدي حركة المؤيدين للحياة".

من جهته قال السيناتور الجمهوري كيفين كريمر، إن تعليقات ترامب بشأن الإجهاض "لم تكن مفاجئة" وتشير إلى أنه يركز بالفعل على الانتخابات العامة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.