أكبر قاعدة للتحالف بسوريا.. انفجارات تهز حقل العمر النفطي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

سمع دوي انفجارات عنيفة، اليوم الثلاثاء، في حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي، وهي أكبر قاعدة للتحالف الدولي في سوريا، وفق ما نقله المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ولم ترد معلومات عن أسباب الانفجارات.

مادة اعلانية

فيما أشار المرصد إلى أن القواعد العسكرية الأميركية داخل الأراضي السورية تشهد تدريبات عسكرية مكثفة في الآونة الأخيرة، بالتزامن مع تصاعد الهجمات بالمسيرات من جانب الفصائل الموالية لإيران.

ويوم الجمعة سقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الفصائل الموالية لإيران جراء ضربات أميركية على مواقع للفصائل في ريف دير الزور الشرقي.

ونقلت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في بيان الجمعة عن وزير الدفاع لويد أوستن قوله إن القوات الأميركية شنت هجمات على منشأتين في شرق سوريا يستخدمهما الحرس الثوري الإيراني والجماعات التابعة له.

هجمات مستمرة

وذكر أوستن أن الضربات تأتي ردا على سلسلة الهجمات المستمرة ضد أفراد أميركيين في سوريا والعراق من قبل جماعات مسلحة تدعمها إيران.

يأتي ذلك، بعد تصاعد حدة الهجمات ضد القواعد الأميركية داخل الأراضي السورية من قبل المسيرات التابعة للميليشيات انتقاما لغزة.

ونفذت الميليشيات خلال الأيام الماضية هجمات ضد قوات "التحالف الدولي" ضمن قواعدها في شمال وشرق سوريا، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ تاريخ 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري 15 استهدافا لقواعد "التحالف الدولي"، توزعت على النحو التالي: 3 على قاعدة التنف، و4 على قاعدة حقل العمر النفطي، و3 على قاعدة حقل كونيكو للغاز، و1 على القاعدة الأميركية في روباربا بريف مدينة المالكية، و2 على قاعدة خراب الجير برميلا، و2 على قاعدة الشدادي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.