واشنطن تستعد لسيناريو حرب إقليمية طويلة الأمد.. تقرير يرصد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

‏وسط التوترات المتصاعدة في المنطقة من غزة إلى لبنان إلى العراق إلى سوريا إلى إيران، يعكف مسؤولون في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على وضع خطط للرد على ما يشعرون بقلق متزايد من أنه قد يتوسع من حرب في غزة إلى صراع إقليمي أوسع وطويل الأمد، وفق ما أفادت صحيفة "بوليتكو" الأميركية.

‏ووصف أربعة مسؤولين مطلعين بما في ذلك مسؤول كبير في الإدارة، محادثات داخلية بشأن السيناريوهات التي يمكن أن تجر الولايات المتحدة إلى حرب أخرى في الشرق الأوسط.

خطط للرد على الحوثيين

ونقلت الصحيفة عن 3 مسؤولين أميركيين قولهم، إن الجيش الأميركي بصدد صياغة خطط للرد على الحوثيين المدعومين من إيران الذين يهاجمون السفن التجارية في البحر الأحمر.

وأوضحت أن خطط الرد تشمل ضرب أهداف الحوثيين في اليمن، وفقًا لأحد المسؤولين، وهو خيار سبق أن قدمه الجيش.

في الوقت نفسه، يتوصل مسؤولو المخابرات إلى طرق لتوقع ودرء الهجمات المحتملة على الولايات المتحدة من قبل القوات المدعومة من إيران في العراق وسوريا، وفقًا لأحد المسؤولين، كما أنهم يعملون على تحديد المكان الذي قد يوجه فيه الحوثيون ضرباتهم التالية.

"لا أدلة على تقليص الهجمات"

وكانت الولايات المتحدة، قد حثت منذ أشهر، خلف الكواليس، طهران على إقناع الوكلاء بتقليص هجماتهم، لكن المسؤولين يقولون إنهم لم يروا أي علامة على أن الجماعات بدأت في تقليل استهدافها ويشعرون بالقلق من أن العنف لن يتصاعد إلا في الأيام المقبلة.

احتمال نشوب صراع أوسع يتزايد

في هذا الصدد، قالت الصحيفة ‏إنه تصعيد قد يؤدي إلى تورط الرئيس جو بايدن بشكل أعمق في الشرق الأوسط مع اشتداد موسم الحملات الانتخابية لعام 2024، ودفع حملته للتركيز على القضايا المحلية.

‏وقال مسؤولون إن احتمال نشوب صراع أوسع نطاقا يتزايد في أعقاب سلسلة من المواجهات في العراق ولبنان وإيران خلال الأيام القليلة الماضية، مشيرين إلى أن هذه الأمور أقنعت البعض في الإدارة بأن الحرب في غزة قد تصاعدت رسمياً إلى ما هو أبعد من حدود القطاع، وهو السيناريو الذي حاولت الولايات المتحدة تجنبه لعدة أشهر.

"التطورات محفوفة بالمخاطر"

وأضافوا أن التطورات محفوفة بالمخاطر ليس فقط على الأمن الإقليمي ولكن على فرص إعادة انتخاب بايدن الذي دخل البيت الأبيض مع تعهدات بإنهاء الحروب، وهو ما تحقق مع الانسحاب الفوضوي من أفغانستان الذي أخرج الولايات المتحدة من 20 عامًا من القتال "وينهي بايدن الآن ولايته الأولى كبطل الغرب للدفاع عن أوكرانيا، والعامل الرئيسي في الانتقام الإسرائيلي ضد حماس".

‏وقال شخص مقرب من حملة بايدن، طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى الصحافة، إن "شاغل المنصب سيواجه دائمًا أحداث السياسة الخارجية"، مشيرًا إلى أن جورج دبليو بوش كان يدافع عن حرب العراق، وباراك أوباما أشرف على نهاية الربيع العربي خلال محاولات إعادة انتخابهم.

كما قال إن بايدن يركز على قضايا أكثر أهمية للناخبين، مثل الاقتصاد ومستقبل الديمقراطية وحقوق الإجهاض.

‏لكن مع تصاعد موسم الحملات الانتخابية، تضطر الإدارة بشكل متزايد إلى معالجة بؤر التوتر في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

مقتل أبو تقوى

‏وتصاعدت التوترات في المنطقة يوم الخميس بعد أن شنت إدارة بايدن غارة بطائرة بدون طيار في بغداد أسفرت عن مقتل قيادي في حركة النجباء المدعومة من إيران مشتاق طالب السعيدي، أو "أبو تقوى"، ومسلح واحد آخر على الأقل، وفقًا لاثنين من مسؤولي وزارة الدفاع.

‏وقال مسؤول كبير آخر في الإدارة، إن الرئيس اجتمع بفريق الأمن القومي الخاص به صباح يوم رأس السنة الجديدة للحديث عن الوضع في البحر الأحمر، ومناقشة الخيارات وسبل المضي قدمًا.

‏في حين قال إن إحدى نتائج هذا الاجتماع كانت إصدار بيان مشترك في وقت واحد من قبل الولايات المتحدة وعشرات من حلفائها يحذر من أن الحوثيين سيواجهون "عواقب" إذا استمروا في "تهديد الأرواح" وتعطيل التدفقات التجارية في البحر الأحمر.

‏وشدد مسؤول أميركي آخر على أن مخاوف الإدارة بشأن حرب أوسع نطاقاً في المنطقة ليست جديدة، وقال المسؤول إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق منذ أسابيع بشأن تصاعد الحرب في غزة، وأنه لا يوجد ما يشير إلى أن التهديدات التي تتعرض لها القوات الأميركية في الخارج قد اتسعت في الأيام الأخيرة.

هجمات إيران

‏ففي أعقاب الهجوم الذي وقع في إيران يوم الأربعاء، بدأ المسؤولون عبر الإدارة من البنتاغون إلى وزارة الخارجية إلى وكالات الاستخبارات في تقييم كيف يمكن لإيران أو قواتها الوكيلة في الشرق الأوسط استهداف الولايات المتحدة أو حلفائها في المنطقة بشكل مباشر.

‏وقال المسؤولون إن مثل هذا التخطيط للطوارئ أمر طبيعي في حالات التوتر المتزايد في الشرق الأوسط، لكن التدافع داخل الإدارة لإعداد تقارير بشأن نقاط الهجمات المحتملة وردود الفعل الأميركية المحتملة هذا الأسبوع جاء نتيجة لأوامر من أعلى المستويات في الإدارة بسبب مخاوف من أن العنف في المنطقة سيستمر في النمو، وأن واشنطن سوف تضطر في نهاية المطاف إلى التدخل.

‏ومما يثير القلق بشكل خاص احتمال التصعيد في البحر الأحمر.

هجمات الحوثيين في البحر الأحمر

‏ودفعت هجمات الحوثيين ضد السفن التجارية هناك الولايات المتحدة الشهر الماضي إلى الإعلان عن بدء تحالف بحري دولي جديد لردع هذه الهجمات.

‏وقال نائب الأدميرال براد كوبر، قائد الأسطول الخامس الأميركي، للصحافيين يوم الخميس، إن التحالف الذي يضم الآن أكثر من 20 دولة، سمح لحوالي 1500 سفينة تجارية بالعبور الآمن لهذه المياه منذ بدء العمليات في 18 ديسمبر.

‏وقال كوبر إنه حتى يوم الخميس، كان هناك 25 هجوما على السفن التجارية التي تعبر جنوب البحر الأحمر وخليج عدن. وأضاف أن الحوثيين فجروا صباح الخميس لأول مرة سفينة سطحية صغيرة بدون طيار هجومية في اتجاه واحد في الممرات الملاحية الدولية، مما يشكل تهديدا جديدا.

الضفة ولبنان

كذلك هناك خوف مستمر من احتمال انتشار العنف في غزة إلى الضفة الغربية ولبنان حيث يتبادل حزب الله اللبناني وإسرائيل إطلاق النار على الحدود، كما وردت تقارير عن هجمات يشنها المستوطنون الإسرائيليون على الفلسطينيين في الضفة الغربية.

لذا قد تتزايد هذه المخاوف بعد قيام إسرائيل بقتل نائب رئيس المكتب السياسي لحماس صالح العاروري في لبنان يوم الثلاثاء، ومع ذلك، لم تر الولايات المتحدة حتى الآن أي علامات على أن حزب الله يريد حربًا أوسع نطاقًا.

‏وقال ميك مولروي، وهو ضابط سابق في مشاة البحرية ووكالة المخابرات المركزية ومسؤول في البنتاغون في عهد ترامب: "على الرغم من أن الولايات المتحدة كانت تحاول تجنب تحول الحرب في غزة إلى حرب إقليمية، إلا أن هذا القرار في نهاية المطاف ليس متروكًا لنا تمامًا، فالمؤشرات تومض باللون الأحمر لتحول الأمر إلى حرب إقليمية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة