الانتخابات الأميركية

حملة بايدن تعلق على خلط ترامب بين نيكي هايلي وبيلوسي

ترامب خلط بين أوباما وبايدن في مقابلة على "فوكس نيوز" ويعلق "كان ذلك بشكل ساخر"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في خطاب انتخابي بولاية نيوهامبشاير، خلط الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بين رئيسة مجلس النواب السابقة نانسي بيلوسي والمرشحة الرئاسية للحزب الجمهوري نيكي هايلي أثناء مخاطبته الجماهير المحتشدة في القاعة.

وكان ترامب يتحدث عن حجم الحضور في تجمعه في كونكورد بولاية نيو هامبشاير يوم الجمعة عندما ادعى أن الصحافة لا تنشر تقارير عن حضور جماهير هايلي الأصغر.

ثم قام بعد ذلك بتحويل الحديث إلى أعمال الشغب في الكابيتول وألقى باللوم بشكل غريب على هايلي في الثغرات الأمنية. وقال "بالمناسبة، لم يبلغوا أبدًا عن الحشد في 6 يناير. كما تعلمون نيكي هايلي، نيكي هايلي، نيكي هايلي، كما تعلمون.. هل تعلم أنهم دمروا كل المعلومات، كل الأدلة، كل شيء، حذفوا كل شيء وكل ذلك".

وتابع "مثلما أن نيكي هايلي هي المسؤولة عن الأمن، عرضنا عليها 10 آلاف من الجنود والحرس الوطني وكل ما يريدون، لقد رفضوا العرض. إنهم لا يريدون التحدث عن ذلك هؤلاء أناس غير صادقين للغاية".

وعندما ارتكب ترامب الخطأ الغريب صمتت الجماهير.

ولم تضيع حملة الرئيس جو بايدن أي وقت في مهاجمة ترامب على تطبيق X حول هذه الزلة.

وقالت "ترامب المرتبك للغاية يخلط بين نانسي بيلوسي ونيكي هايلي عدة مرات.. نيكي هايلي كانت مسؤولة في 6 يناير ،إنهم لا يريدون التحدث عن ذلك".

وكان ترامب يشير إلى مزاعمه بأنه طلب 10000 جندي من الحرس الوطني لتأمين مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021. وادعى أن بيلوسي، رئيسة مجلس النواب آنذاك رفضت العرض.

وفي عام 2021 أثناء أحداث الكابيتول، كانت هايلي قد استقالت من منصبها كسفيرة لدى الأمم المتحدة ولم يكن لها دور سياسي نشط خلال أعمال الشغب في الكابيتول.

وتأتي تصريحات ترامب الأخيرة وسط تكهنات متزايدة حول قدراته المعرفية. حيث خلط مراراً بين الرئيس جو بايدن وباراك أوباما خلال الحملة الانتخابية. وأحدث هذه الزلات في الآونة الأخيرة كان أثناء حديثه مع قناة "فوكس نيوز" ليلة الخميس، عندما تحدث عن أوباما كما لو كان لا يزال في منصبه.

ودافع ترامب عن الزلات في تشرين الثاني/نوفمبر، مدعيا أنه "سيدرج بشكل ساخر اسم أوباما مكان بايدن كإشارة إلى أن الآخرين ربما يكون لهم في الواقع تأثير كبير جدا في إدارة بلادنا" في منشور على موقع "تروث سوشال".

وكثف ترامب انتقاداته لهايلي مع احتدام السباق التمهيدي. وفي الوقت نفسه، ركزت هايلي على عمر ترامب، قائلة هذا الأسبوع: "يعتقد غالبية الأميركيين أن ترشح شخصين يبلغان من العمر 80 عامًا للرئاسة ليس هذا ما يريدونه".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة