الشرق الأوسط

واشنطن "لا تثق" بنتنياهو.. وتقر بأخطائها بالتعامل مع حرب غزة

البيت الأبيض يحاول تدارك تصريحات بايدن ومستشار الأمن القومي الحادة بشأن إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

سعى البيت الأبيض، الجمعة، إلى التقليل من أهمية الانتقادات الحادة التي وجهها الرئيس جو بايدن ومسؤول بارز في الأمن القومي إلى إسرائيل بشأن الطريقة التي أدارت بها حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ أربعة أشهر، والتي تهدف إلى استئصال مقاتلي حماس من غزة.

وصف بايدن، في حديثه للصحافيين مساء الخميس، العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة بأنها "مبالغ فيها"، وقال إن معاناة الأبرياء "يجب أن تتوقف". وفي حين أعرب بايدن في السابق عن قلقه بشأن تزايد الخسائر في صفوف المدنيين الفلسطينيين، إلا أن انتقاداته المباشرة للإسرائيليين كانت خافتة.

تسجيل مستشار الأمن القومي

في السياق نفسه، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، الجمعة، أنها حصلت على تسجيل أعرب فيه نائب مستشار الأمن القومي للرئيس، جون فاينر، عن "عدم الثقة" في حكومة نتنياهو اليمينية، وذلك خلال اجتماع مع زعماء الأقلية المسلمة والعربية في الولايات المتحدة هذا الأسبوع. وأكد مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض أن تعليقات فاينر، كما ذكرت صحيفة التايمز، "كانت دقيقة".

مستشار الأمن القومي جون فاينر
مستشار الأمن القومي جون فاينر

في السياق ذاته، قال مسؤول في الإدارة الأميركية لوكالة "أسوشييتد برس" إن فاينر كان يتحدث على وجه التحديد عن التزام حكومة نتنياهو بالسعي إلى حل الدولتين، بمجرد انتهاء الحرب.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، أدريان واتسون، في بيان: "كان الرئيس والسيد فاينر يفكران في المخاوف التي كانت لدينا منذ بعض الوقت - وسوف نستمر في ذلك مع استمرار العملية الإسرائيلية - بشأن الخسائر في أرواح الفلسطينيين في هذا الصراع والحاجة إلى الحد من الأضرار التي لحقت بالمدنيين".

وأضافت واتسون: "لقد أوضح الرئيس منذ الأيام الأولى لهذا الصراع أننا نشارك في هدف هزيمة حماس، ولكن يجب على إسرائيل أن تقلل، قدر الإمكان، من تأثير عملياتها على المدنيين الأبرياء".

أخطاء إدارة بايدن

وتحدث فاينر في التسجيل أيضاً عن "الأخطاء" التي ارتكبتها إدارة بايدن، وأعرب عن أسفه لأن الإدارة ربما تركت "انطباعاً ضاراً للغاية" في وقت مبكر من الحرب من خلال "المحاسبة العامة غير الكافية على الإطلاق لمدى تقدير الرئيس والإدارة والدولة لحياة الفلسطينيين".

يبدو أن هذه التعليقات تعكس الإحباط المتزايد في البيت الأبيض بشأن الصراع الذي اندلع في 7 أكتوبر.

قال بايدن، الخميس، إنه لم يتخل عن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة ومصر وقطر لحمل الجانبين على الاتفاق على وقف ممتد للقتال لتسهيل إطلاق سراح الأسرى المتبقين. لكن حماس طالبت إسرائيل بالإفراج عن مئات الأسرى الفلسطينيين وإنهاء الحرب كجزء من صفقة التبادل. وقد رفض نتنياهو الموافقة على هذه الشروط.

قال بايدن إنه لا يزال يأمل في إمكانية التوصل إلى اتفاق قد يمهد الطريق لإنهاء الحرب. وأضاف بايدن: "إنني أضغط بشدة الآن للتعامل مع وقف إطلاق النار بشأن الأسرى.. لقد كنت أعمل بلا كلل على هذه الصفقة".

وكان بايدن قد أرسل فاينر وغيره من كبار المساعدين إلى ميشيغان، الخميس، للقاء زعماء الأقلية العربية والمسلمة، حيث تتطلع إدارته إلى رأب الصدع مع قاعدة انتخابية رئيسية في ولاية ستكون ساحة معركة رئيسية في سابق الرئاسة عام 2024.

وكانت سامانثا باور رئيسة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وستيفن بنيامين الذي يدير مكتب المشاركة العامة، وتوم بيريز الذي يقود مكتب الشؤون الحكومية، من بين مسؤولي الإدارة الذين شاركوا في زيارة ميشيغان. وواجه بعض أعضاء فريق حملة بايدن استقبالاً قاسياً من أعضاء الأقلية العربية والمسلمة الكبيرة في ميشيغان.

مظاهرة في ميشيغان تطالب بايدن بالضغط لوقف إطلاق النار في غزة وتدعو للتخلي عنه في الانتخابات الرئاسية المقبلة

وذهبت مديرة حملة بايدن جولي تشافيز رودريغيز، ومساعدون آخرون في الحملة إلى ضواحي ديترويت أواخر الشهر الماضي، لكنهم وجدوا أن عدداً من قادة المجتمع غير راغبين في مقابلتهم.

وذهب نشطاء مجتمعيون آخرون إلى أبعد من ذلك في الضغط بشأن عدم موافقتهم على تعامل الرئيس مع الحرب وشكلوا مجموعة تسمى "التخلي عن بايدن"، وهي حركة تثني الناخبين عن دعم الرئيس في انتخابات نوفمبر.

ويوجد في ميشيغان أكبر تجمع للأميركيين العرب في البلاد وأكثر من 310 آلاف مقيم من أصول شرق أوسطية أو شمال إفريقية. وما يقرب من نصف سكان ديربورن البالغ عددهم حوالي 110 آلاف نسمة من أصل عربي.

وبعد فوز دونالد ترامب بولاية ميشيغان بفارق أقل من 11 ألف صوت في عام 2016، ساعدت مقاطعة واين والأقليات المسلمة الكبيرة فيها بايدن على استعادة الولاية لصالح الديمقراطيين عام 2020 بفارق 154 ألف صوت تقريباً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة