الانتخابات الأميركية

بعد تقرير "الخرف".. الديمقراطيون يفكرون بالخطة "B" لاستبدال بايدن

إعلان بايدن عدم ترشحه لولاية ثانية سوف يسهل الأمر على الديمقراطيين لاستبداله سريعا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
6 دقائق للقراءة

حتى الآن، تجنب الديمقراطيون بقوة أي مناقشة للخطة البديلة لمرشحهم الرئاسي. لكن تقرير المحقق الخاص روبرت هور ربما يكون قد أرغمهم على ذلك وخاصة بعدما ارتفعت أصوات العديد من الأطباء الأميركيين الكبار بضرورة إخضاع بايدن لاختبار "الخرف" للتأكد من أهليته لقيادة البلاد.

وسواء كان ذلك صحيحًا أم لا، فإن وصف هور القاسي للرئيس جو بايدن بأنه "رجل مسن حسن النية وذو ذاكرة ضعيفة" و"قدرات متضائلة" قد دفع بعمر الرئيس ولياقته العقلية إلى المناقشة العامة.

وإلى جانب التصور السائد بأن بايدن أكبر من أن يتمكن من ولاية أخرى، وحقيقة أنه كثيرًا ما يتخلف عن الرئيس السابق دونالد ترامب في استطلاعات الرأي، فقد أثار ذلك تساؤلات جدية حول ما إذا كان بايدن في وضع يسمح له بقيادة الحزب في نوفمبر وما إذا كان الديمقراطيون بحاجة إلى خطة طوارئ؟ وفقا لموقع بوليتكو.

وبسبب العقبات الإجرائية والسياسية، لن يكون من السهل استبدال بايدن ببساطة والنتيجة الأرجح هي بقاءؤه مرشحا.

ولكن من الممكن أيضًا تصور سيناريوهات مختلفة حيث يرشح الحزب بالفعل شخصًا آخر غير بايدن في مؤتمره في أغسطس أو حتى يختار بديلاً بعد ذلك للمنافسة في انتخابات عامة تاريخية، وهذه هي الطرق المحتملة :-

اختيارات بايدن

والحقيقة الكبرى هنا أنه لا يمكن نشر استراتيجية جديدة إلا إذا تنحى بايدن طوعًا أو كان غير قادر جسديًا على الترشح. وفي الوقت الحالي، وعلى الرغم من القلق داخل الحزب، لا يوجد خلاف على أن بايدن في طريقه نحو الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي.

كما أن مرشح الفارس الأبيض المتأخر ليس خيارًا في هذه المرحلة، على الرغم من أن حوالي 3 بالمائة فقط من إجمالي المندوبين قد صوتوا حتى الآن.

لكن هناك خطة عملية واحدة فقط وهي موافقة بايدن نفسه على تسليم العصا، حيث يعتبر بايدن رجل فخور وتشكلت شخصيته من خلال تجربة الفوز في انتخابات مجلس الشيوخ في العشرينات من عمره ثم حرمانه من الرئاسة عدة مرات قبل أن يحصل عليها في النهاية؛ إن إقناعه بأنه في موقف صعب ويتعذر الدفاع عنه ويحتاج إلى التنحي لن يكون بالأمر السهل.

لكن هناك طريق يمكنه من الرحيل بكرامة وبشروطه حيث يبدأ الأمر بالسماح للحملة التمهيدية للحزب الديمقراطي بأن تأخذ مجراها، وتنتهي في 4 يونيو، وهو التاريخ الذي تجري فيه آخر مجموعة من الولايات انتخاباتها التمهيدية.

وسينتهي بايدن باعتباره المنتصر بلا منازع، بأكثر من 1968 صوتًا من أصوات المندوبين المتعهد بها اللازمة للترشيح.

وبعد ذلك سيعلن بايدن أنه لن يقبل الترشيح ويطلق سراح مندوبيه لدعم مرشح مختلف ويمكنه أن يصر على أنه لا يزال لائقًا لفترة ولاية أخرى، لكنه يتقبل مخاوف الجمهور بشأن رئيس يبلغ من العمر 86 عامًا في نهاية فترة الولاية الثانية. ويمكنه تذكير الناخبين بأنه قال دائمًا إنه جسر لجيل المستقبل من القادة الديمقراطيين. ويمكنه أن يلاحظ أن الاقتصاد يسير على الطريق الصحيح، وأن يزعم أنه هزم ترامب مرة واحدة وقام بحماية الديمقراطية الأميركية وفي النهاية لقد أدى واجبه.

عند تلك النقطة، سيبدأ التدافع بين الخلفاء المحتملين بعد فترة وجيزة من إعلان بايدن، وبعدها يتم النظر في موجة من استطلاعات الرأي الخاصة التي تختبر المرشحين المختلفين في الانتخابات العامة لتحديد أوراق اعتماد شخصيات مختلفة لهزيمة ترمب .

وما بين 4 يونيو و19 أغسطس، عندما يبدأ مؤتمر الحزب في شيكاغو، سيتنافس كبار الديمقراطيين على المنصب ليحل محل بايدن في تحرك لم تشهدها السياسة الأمريكية منذ عقود.

معركة في المؤتمر

وتحت هذا السيناريو (إعلان بايدن عدم الترشح )، ومع اقتراب المؤتمر، سيظل بايدن صانع الملوك وإذا جرت بقية الانتخابات التمهيدية كما حدث في ولايتي ساوث كارولينا ونيفادا، فسيتم التعهد بالأغلبية العظمى من المندوبين في المؤتمر لبايدن. وليسوا ملزمين قانونًا بدعم الرئيس أو أي شخص يحتمل أن يؤيده ليحل محله في التذكرة ولكن من المرجح أن يتبع الكثيرون خطاه إذا دعم مرشحًا.

حينها ستكون القضية الشائكة هي نائبة الرئيس كامالا هاريس. حيث إنها لا يرشحها مندوبو بايدن تلقائيا في غيابه ولم تكن معدلات قبولها الضعيفة وأداؤها في الانتخابات التمهيدية لعام 2020 توحي بالثقة. لكن الحزب سيكون مدركًا تمامًا للمخاطر المترتبة على تنفير الناخبين السود.

وكان كبار اللاعبين المحتملين الآخرين يلعبون بالفعل اللعبة الطويلة تحسبًا لمثل هذه اللحظة، حيث قاموا ببناء سمعتهم الوطنية وصقل مهاراتهم مثل جافين نيوسوم من كاليفورنيا وجي بي بريتزكر من إلينوي وهما من بين أكثر البدلاء نشاطًا، الأمر الذي سيخدمهم جيدًا أثناء سعيهم للحصول على ولاء مندوبي المؤتمر. كما أن الحاكمة جريتشن ويتمير مدافعة قوية عن بايدن، حيث دعمته لدى الأمريكيين العرب في ميشيغان وعملت هناك كرئيسة مشاركة لحملة بايدن.

لكن ماذا لو تجاوز بايدن الشكوك وتم ترشيحه في المؤتمر في أواخر أغسطس، لكنه لم يتمكن بعد ذلك من المنافسة في انتخابات نوفمبر؟

تنص القواعد على أنه في حالة "وفاة أو استقالة أو عجز" المرشح، فإن جايمي هاريسون، رئيس الحزب، "يجب أن يتشاور مع القيادة الديمقراطية للكونغرس ورابطة الحكام الديمقراطيين ويقدم تقاريره" إلى ما يقرب من 450 عضوًا في اللجنة الوطنية الديمقراطية، الذين سيختارون مرشحًا جديدًا.

لكن خروج بايدن المتأخر من التذكرة سيشكل كابوسًا لوجستيًا للولايات.

ومن المقرر أن يتم إجراء الاقتراع العسكري في الخارج في بعض الأماكن بعد أسبوعين فقط من انتهاء المؤتمر الديموقراطي، وسيبدأ التصويت الشخصي المبكر في 20 سبتمبر في مينيسوتا وداكوتا الجنوبية.

لكن أي جهد بعد المؤتمر لاستبدال بايدن من المرجح أن ينتهي به الأمر في المحكمة إذا تم الإدلاء بالأصوات بالفعل باسم جوزيف بايدن جونيور على ورقة الاقتراع.

وحتى ذلك الوقت وفي عصر الأحزاب الوطنية الضعيفة، هناك عدد قليل من الأفراد الذين يتمتعون بمكانة للتدخل وحماية المصالح الفضلى للحزب أو ربما الأمة. وطالما أن بايدن وترامب يمضيان قدما، فلا توجد آلية حقيقية لإخراجهما عن مسارهما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة