واشنطن تنفذ هجوماً إلكترونياً على سفينة تجسس إيرانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

شنت الولايات المتحدة مؤخراً هجوماً إلكترونياً على سفينة عسكرية إيرانية كانت تجمع معلومات استخباراتية عن سفن الشحن في البحر الأحمر وخليج عدن، وفقًا لثلاثة مسؤولين أميركيين.

وقال المسؤولون إن الهجوم الإلكتروني وقع قبل أكثر من أسبوع وكان جزءاً من رد إدارة الرئيس جو بايدن على الهجوم الذي شنته الميليشيات المدعومة من إيران في العراق، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين في الأردن أواخر الشهر الماضي وإصابة عشرات آخرين.

توفر المعلومات للحوثيين

كذلك أوضح المسؤولون أن العملية كانت تهدف إلى منع قدرة السفينة الإيرانية على تبادل المعلومات الاستخبارية مع الحوثيين في اليمن، بحسب ما نقل موقع "إن بي سي".

وأشاروا إلى أن إيران تستخدم السفينة لتوفير معلومات الاستهداف للحوثيين حتى تكون هجماتهم على السفن أكثر فعالية.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين المطلعين على الهجوم الإلكتروني، إن العملية نُفذت على سفينة إيرانية تدعى MV Behshad.

فيما رفض المسؤولون الآخرون الكشف عن اسم السفينة.

ولا يكشف المسؤولون الأميركيون عادةً عن العمليات السرية، بما في ذلك الهجمات الإلكترونية، ولم ينشروا علنا معلومات حول تلك التي تتعلق بسفينة التجسس الإيرانية المشتبه بها.

السفينة "بهشاد"

ومنذ يناير/كانون الثاني، تعمل السفينة "بهشاد" بالقرب من ميناء جيبوتي وقاعدة عسكرية صينية على الشاطئ، وفقًا لبيانات تتبع السفن.

ويقول محللون عسكريون إنه من المحتمل أن تكون إيران قد اختارت تحريك السفينة بالقرب من القاعدة الصينية لثني القوات البحرية الأميركية عن محاولة مهاجمة سفينة التجسس المشتبه بها أو الصعود عليها.

وفي أعقاب هجمات الحوثيين المتكررة منذ نوفمبر/تشرين الثاني، أعلنت شركات الشحن العملاقة مثل ميرسك عن توقف مؤقت لعملياتها في البحر الأحمر وخليج عدن، الأمر الذي سيضيف الوقت والمال إلى تسليم البضائع.

وتعهد المتمردون الحوثيون، الذين تدعمهم وتسلحهم إيران منذ فترة طويلة، بمواصلة الهجمات حتى توقف إسرائيل عملياتها العسكرية في قطاع غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.