لن أتواطأ بإبادة غزة.. جديد الطيار الأميركي الذي أشعل نفسه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعدما صدمت العاصمة واشنطن، أمس الأحد، بمشهد الرجل الذي أضرم النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية، تكشفت معلومات جديدة.

فقد تبين أنه عضو في سلاح الجو الأميركي، حسب ما أكد شخص مطلع على الحادث.

وأشار المصدر إلى أن الرجل الذي لم تكشف السلطات هويته، توجه إلى مقر السفارة قبل الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي، وأمسك هاتفه وبدأ في بث مباشر على منصة البث المرئي "تويتش"، وفق ما نقلت "أسوشييتد برس" اليوم الاثنين.

فيما أظهرت فيديوهات تم تناقلها على مواقع التواصل، ومن بينها "إكس" اليوم، أن الجندي بدأ بثاً مباشراً، وراح يتحدث بأنه لن يشارك في الإبادة الجماعية بعد الآن.

ثم وضع هاتفه على الأرض، وسكب مادة على نفسه وأشعل النيران، بينما راح يصرخ "الحرية لفلسطين"، والنار تتصاعد من جسده.

بث فيديو مباشر

وفيما تمتنع العربية.نت عن نشر الفيديو، عمدت منصة "تويتش" بدورها إلى حذفه.

لكن مسؤولي إنفاذ القانون في أميركا حصلوا على نسخة وراجعوها.

في حين أوضحت شرطة واشنطن العاصمة أن أفراد الأمن توجهوا إلى مكان الحادث خارج السفارة الإسرائيلية لمساعدة ضباط الخدمة السرية، كما استدعوا خبراء مفرقعات لفحص سيارة مشبوهة.

كما أضافت الشرطة أنها لم تعثر على أي مواد خطرة في السيارة.

من أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أسوشييتد برس)
من أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أسوشييتد برس)

يشار إلى أن هذا الحادث وقع بالتزامن مع سعي رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للحصول على موافقة مجلس الحرب الإسرائيلي من أجل شن عملية عسكرية في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة بالتزامن مع انطلاق مفاوضات اليوم الاثنين على اتفاق مؤقت لوقف إطلاق النار في الدوحة.

رغم أن الهجوم العسكري الإسرائيلي على رفح والذي تتمسك به تل أبيب، كان أثار انتقادات لاذعة دولياً وأميركياً حتى شملت مزاعم ارتكاب إبادة جماعية بحق الفلسطينيين.

بينما أكدت أن عمليتها ستلتزم بالقانون الدولي، واعدة بتأمين أمكنة آمنة لسكان رفح.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.