الانتخابات الأميركية

استطلاع: غالبية مؤيدي بايدن بالانتخابات الأميركية 2020 يرونه غير مؤهل لولاية ثانية

نيويورك تايمز : الأرقام تتزايد بين الناخبين الذين يعتقدون أن بايدن أكبر من أن يخدم فترة ثانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تشكل المخاوف الواسعة بين الناخبين الأميركيين بشأن عمر الرئيس جو بايدن تهديدًا عميقًا لمحاولته إعادة انتخابه، حيث يقول غالبية الناخبين الذين دعموه في عام 2020 الآن إنه أكبر من أن يقود البلاد بفعالية، وفقًا لاستطلاع جديد أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" وكلية "سيينا".

وأشار الاستطلاع إلى تحول جوهري في كيفية رؤية الناخبين الذين دعموا بايدن قبل أربع سنوات. وقال 61% إنهم يعتقدون أنه "كبير في السن" بحيث لا يمكن أن يكون رئيساً فعالاً.

وكانت نسبة كبيرة من الناس أكثر قلقًا فقد قال 19 بالمائة ممن صوتوا لصالح بايدن في عام 2020، و13 بالمائة ممن قالوا إنهم سيدعمونه في نوفمبر/تشرين الثاني، إن عمر الرئيس البالغ من العمر 81 عامًا يمثل مشكلة كبيرة لدرجة أنه لم يعد قادرًا على التعامل مع المهمة.

وتمتد الشكوك بشأن عمر بايدن عبر مختلف الأطياف الكبار والشباب والنساء والرجال والسود واللاتينيين وحاملي الشهادات، ما يؤكد فشل الرئيس في تبديد المخاوف داخل حزبه ونجاح هجمات الجمهوريين التي تصوره على أنه خرف.

وقال 73% من جميع الناخبين المسجلين إنه أكبر من أن يكون فعالاً، وأعرب 45% عن اعتقادهم بأنه لا يستطيع القيام بهذه المهمة.

ويبدو أن هذا القلق، الذي ظهر منذ فترة طويلة في استطلاعات الرأي وفي المحادثات الهادئة مع المسؤولين الديمقراطيين، يتزايد مع تحرك بايدن نحو الفوز بترشيح حزبه رسميًا.

وتم إجراء الاستطلاع بعد أكثر من أسبوعين من تكثيف التدقيق في عمره في أوائل فبراير/شباط، عندما وصفه مستشار خاص في تقرير له بأنه "رجل مسن حسن النية وذو ذاكرة ضعيفة" و"قدرات متضائلة كلما تقدم في السن".

وتشير استطلاعات الرأي السابقة إلى أن تحفظات الناخبين بشأن عمر بايدن زادت بمرور الوقت. وفي ست ولايات حاسمة تم استطلاعها في أكتوبر، قال 55% ممن صوتوا لصالحه في عام 2020، إنهم يعتقدون أنه أكبر من أن يكون رئيسًا فعالًا، وهي زيادة حادة عن 16% من الديمقراطيين الذين شاركوا هذا القلق في الولايات المتأرجحة في عام 2020.

ولم يعرب الناخبون عن نفس المخاوف بشأن دونالد ترامب، الذي يبلغ من العمر 77 عامًا، وهو أصغر من بايدن بأربع سنوات فقط.

ومن شأن انتخابات العودة المحتملة أن تجعلهم أكبر المرشحين الرئاسيين في التاريخ.

وإذا أعيد انتخابه، فسيحطم بايدن رقمه القياسي كأكبر رئيس سنا في منصبه، في حين سيكون ترامب ثاني أكبر رئيس إذا فاز.
وسيكون عمر ترامب 82 عامًا في نهاية الولاية، وسيكون عمر بايدن 86 عامًا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.