كيانان وناقلتا نفط.. عقوبات أميركية ضد الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ضمن سلسلة الرد على الهجمات في البحر الأحمر، أظهر منشور على موقع وزارةالخزانة الأميركية أن واشنطن فرضت، اليوم الأربعاء، عقوبات جديدة متعلقة بمكافحة الإرهاب على كيانين وناقلتي نفط خام.

تتعلق بالحوثيين

وأوضحت الوزارة غبر موقعها الرسمي أن العقوبات طالت أهدافا سهّلت شحن السلع الأولية بالنيابة عن شبكة لأحد جهات التسهيلات المالية لجماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران.

وأضافت أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة (OFAC) اتخذ اليوم إجراءات إضافية لاستهداف شحنات السلع الإيرانية التي تقوم بها شبكة الحوثيين المدعومة من الحرس الثوري وفيلق القدس، ومقرها إيران، وفق البيان.

كما تابعت أن الإجراء يستهدف اثنين من مالكي السفن في هونغ كونغ وجزر مارشال وسفينتين لدورهم في شحن السلع بالنيابة.

وأكدت أنه أتى في أعقاب الإجراء الذي تم اتخاذه في 27 فبراير/شباط الفائت، باستهدف السفينة ذات الصلة، ARTURA.

أتت العقوبات الجديدة بعد أسابيع من أخرى فرضتها بريطانيا والولايات المتحدة على 4 من كبار المسؤولين الحوثيين لدورهم في دعم أو توجيه الهجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر.

وفرض البلدان عقوبات على وزير الدفاع في حكومة الحوثيين محمد ناصر العاطفي، وقائد القوات البحرية للحركة محمد فضل عبدالنبي، وقائد قوات الدفاع الساحلي محمد علي القادري، ومحمد أحمد الطالبي الذي وصفته الحكومتان بأنه مدير المشتريات في قوات الحوثيين.

وقال بريان نيلسون وكيل وزارة الخزانة الأميركية لمكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية في بيان في يناير/كانون الثاني الماضي، إن الهجمات المستمرة التي يشنها الحوثيون على سفن تجارية وأطقمها من المدنيين تتسبب بتعطيل سلاسل الإمداد العالمية وحرية الملاحة، مما يعرض الأمن والاستقرار والازدهار في العالم للخطر.

وأضاف أن الإجراء المشترك حينها مع بريطانيا يوضح أن الحلفاء يعملون بشكل جماعي للاستفادة من جميع السلطات في وقف هذه الهجمات.

توتر جديد في البحر الأحمر

أكثر من 60 هجوما

يشار إلى أنه ومنذ 19 نوفمبر، نفذت جماعة الحوثي المدعومة من إيران، أكثر من 60 هجوما بالمسيرات والصواريخ على سفن تجارية في هذا الممر الملاحي المهم دولياً، زاعمة أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانيها، وذلك دعما لقطاع غزة الذي يشهد حرباً إسرائيلية عنيفة منذ 7 أكتوبر.

فيما أجبرت تلك الهجمات شبه اليومية الشركات على التحول إلى مسار أطول وأعلى تكلفة حول إفريقيا.

كما أذكت المخاوف من أن تؤدي الحرب بين إسرائيل وحماس إلى زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط.

ما دفع القوات الأميركية والبريطانية إلى شن ضربات مشتركة على مواقع عدة في اليمن تابعة للجماعة منذ 12 يناير، في محاولة ردعها وحماية الملاحة البحرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.