بعد أيام من تعيينها.. الإطاحة برونا ماكدانيال من شبكة "إن بي سي نيوز"

ماكدانيال الرئيسة السابقة للجنة الوطنية للحزب الجمهوري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أطاحت شبكة NBC نيوز برونا ماكدانيال، الرئيسة السابقة للجنة الوطنية الجمهورية، كمحللة بعد احتجاجات صريحة من موظفي الشبكة على تعيينها.

وأعلن رئيس مجموعة NBCU News سيزار كوندي عن قرار الانفصال عن دانيال، التي ظهرت على الشاشة يوم الأحد، للموظفين في مذكرة يوم الثلاثاء حصلت عليها The Hill.

وكتب كوندي: "لا يمكن لأي منظمة، وخاصة غرفة الأخبار، أن تنجح ما لم تكن متماسكة ومتوافقة. خلال الأيام القليلة الماضية، أصبح من الواضح أن هذا التعيين يقوض هذا الهدف".

وتعرض كل من ماكدانيال والشبكة لانتقادات من بعض أكبر نجوم الشبكة بسبب تعليقاتها ودورها في جهود الرئيس السابق ترامب لقلب نتيجة انتخابات عام 2020.

وكانت الشبكة أعلنت عن توظيفها يوم الجمعة الماضي، وأخبرت الموظفين أنه تم التوقيع مع ماكدانيال على عقد لتزويدها "برؤية وتحليل حول السياسة الأميركية وانتخابات عام 2024".

وقال أحد المسؤولين التنفيذيين في "إن بي سي نيوز" في مذكرة مفادها أنه "لا يمكن أن تكون لحظة أكثر أهمية أن يكون لديك صوت مثل صوت رونا في الفريق".

لكن مذيعي الشبكة على الهواء وخاصة أصحاب الميول الليبرالية في "إن بي سي" اختلفوا بشدة، قائلين إن ترويج ماكدانيال لادعاءات دونالد ترامب يحرمها من الأهلية للعب دور في الشبكة.

وقالت نجمة "إم إس إن بي سي" الأعلى تصنيفا راشيل مادو في برنامجها في تلك الليلة: "خذ دقيقة، اعترف بأنه ربما لم تكن اختيارها الطريقة الصحيحة. إنها علامة على القوة وليس الضعف، أن تعترف عندما تكون مخطئا".

وكان رد الفعل العنيف على تعيين ماكدانيال مؤشرا على النضال الأكبر الذي واجهته شبكات التلفزيون في توظيف النقاد لتقديم منظور مؤيد لترامب دون الاصطدام مع الجمهور وموظفيهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.