الشرق الأوسط

أسئلة صعبة تواجهها إدارة بايدن بسبب ميناء غزة المقترح

عسكريون أميركيون يحذرون من هجمات سيتعرض لها الميناء إذا تواجدت القوات الأميركية فيه أو على مقربة منه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يواجه الرئيس الأميركي جو بايدن أسئلة صعبة حول خطة بناء ميناء في غزة لنقل المساعدات للفلسطينيين، بحسب ما يقوله الخبراء العسكريون الأميركيون.

وبحسب الخبراء، ستعرّض خطة البيت الأبيض لتركيب رصيف عائم قبالة ساحل غزة كجزء من مبادرة دولية واسعة لإيصال المساعدات للفلسطينيين، جنود الجيش الأميركي للخطر خاصةً الجنود الذين سيكون عليهم بناء الهيكل وتشغيله والدفاع عنه من الهجمات، وهو خطر له عواقب سياسية هائلة على بايدن في عام انتخابي حاسم.

ويقول المسؤولون الأميركيون إن هذا الجهد، أي بناء الميناء، يمكن أن يقدم ما يصل إلى مليوني وجبة يومياً لسكان غزة التي دمرتها الحرب، حيث يخشى حدوث مجاعة وسط القصف الإسرائيلي المستمر وقيود تل أبيب الشديدة على تدفق الغذاء والدواء والمساعدات الإنسانية الأخرى، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وفي حين يؤكد البنتاغون أنه لن يتم نشر أي قوات أميركية في غزة، إلا أنه لم يكشف إلا القليل عن المدة التي يمكن أن تستمر فيها العملية وكيف سيضمن سلامة القوات الأميركية، مما يثير قلق البعض في الكونغرس وغيرهم من منتقدي خطة بايدن.

إنزال مساعدات بحراً في غزة
إنزال مساعدات بحراً في غزة

ورفض المسؤولون العسكريون الإجابة عن أسئلة من الصحيفة حول مكان وجود الرصيف وما هي التدابير الأمنية التي سيتم اتخاذها.

ويحذر المشككون في العملية من أن قرب الأميركيين من منطقة القتال والغضب الشديد من الولايات المتحدة لدعمها لإسرائيل سيجعل الرصيف هدفاً مغرياً لحماس أو جماعة أخرى من الجماعات المسلحة في المنطقة والتي يتلقى الكثير منها أسلحة وتوجيهاً عسكرياً من إيران. وقالوا إن إطلاق الصواريخ والمهاجمة بالطائرات بدون طيار والأسلحة البحرية المسيرة أو الزوارق السريعة التي تنقل المتفجرات كلها ستشكل تهديداً للجنود الأميركيين.

كما وصف بول كينيدي، الجنرال المتقاعد في سلاح مشاة البحرية الذي قاد العمليات الإنسانية الكبرى بعد الكوارث الطبيعية في نيبال والفلبين، بأن بناء الميناء "هدف يستحق العناء" للولايات المتحدة للحد من معاناة المدنيين في غزة. لكنه تساءل عما إذا كان الجيش الأميركي هو الكيان المناسب للمشاركة في هذه المهمة.

وقال: "إذا انفجرت قنبلة في هذا الموقع، فسيتساءل الجمهور الأميركي: ماذا كانوا يفعلون هناك في المقام الأول؟".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.