سر الصمت المطبق.. لماذا لم تعلق بكين على حظر تيك توك؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

لا شك أن القانون الجديد الذي أقر يوم الأربعاء الماضي في الولايات المتحدة، بحظر التطبيق الصيني الشهير تيك توك ما لم تعمد الشركة الأم بايت دانس إلى بيعه صعّد الحرب التكنولوجية الدائرة مع الصين.

لا سيما أن القرار الأميركي استهدف أول تطبيق صيني "على الموبايل" يحقق شهرة عالمية، مخترقاً كافة أنحاء العالم.

مع ذلك، التزمت السلطات الصينية الصمت، ولم تنبس ببنت شفة منذ الأربعاء الماضي، ما رفع منسوب التساؤلات حول الأسباب.

علماً أن المسؤولين الصينيين كانوا وصفوا في الماضي تلك المناورات الأميركية ضد TikTok بأنها محاولة لقمع شركة صينية ناجحة ومثال على النفاق الأميركي.

لكن المشهد تغير قبل أيام، إذ حين سُئلوا مراراً وتكراراً عن قانون الحظر الأميركي الجديد، لم يهاجموا واشنطن، واكتفوا بالإشارة إلى أنهم سبق وأن أعلنوا موقفهم في الماضي.

يبدو أن بكين أخذت في عين الاعتبار زيارة بلينكن التي اختتمت أمس الجمعة، ولم ترد أن تصعد وتخلق أجواء مشحونة أمام الضيف الأميركي، وفق ما أفادت "وول ستريت جورنال".

أهمية "تيك توك"

إلا أن السبب الأهم يكمن في مكان آخر ربما.

فقد تجنبت الصين إلصاق "بايت دانس" بها عمداً على ما يبدو، لا سيما أن الشركة الصينية التي يملك أكثر من نصفها أجانب وتضم مجموعة كارلايل وجنرال أتلانتيك بين مستثمروها، سعت إلى إبعاد نفسها عن بكين، بعد أن وجدت نفسها في مرمى النيران الأميركية.

يضاف إلى هذا السبب، واحد آخر لا يقل أهمية، ويكمن في أهمية "تيك توك" نفسه لبكين.

إذ أكدت مصادر مطلعة أن لهذا التطبيق الشهير قيمة استراتيجية أقل بالنسبة للصين من هواوي.

كما اعتبرت أن بكين لا تنظره إليه على أنه ذو أهمية كبرى في سعيها لأن تصبح قوة صناعية وتكنولوجية.

لم يفوت الفرصة!

لكن امتناع بكين عن التعليق علناً عن الحظر الأميركي خلال الأيام الأخيرة، لم يفوت قسم الدعاية في الحزب الشيوعي، الفرصة من أجل استخدام الموضوع في إثارة المشاعر محلياً ضد الولايات المتحدة.

إذ أرسل إرشاداته إلى وسائل الإعلام المملوكة للدولة، من أجل إعداد تقارير حول مشاكل TikTok في الولايات المتحدة، تكون موجهة بطبيعة الحال لصالح ByteDance، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

تيك توك (رويترز)
تيك توك (رويترز)

يذكر أن شركة بايت دانس كانت أعلنت صراحة أمس أنها لن تقبل ببيع التطبيق لمستثمرين في الولايات المتحدة.

فيما أوضحت مصادر مطلعة على هذا الملف أن الشركة الصينية تفضل إغلاق التطبيق على بيعه، لافتة إلى أن الإغلاق سيكون له تأثير محدود على أعمال بايت دانس بينما لن تضطر الشركة إلى التخلي عن "الخوارزميات الأساسية" وهي الأهم بالنسبة لها.

وكان شو زي تشيو الرئيس التنفيذي لتيك توك أكد يوم الأربعاء الماضي أن الشركة تتوقع الفوز في معركة قانونية لوقف تنفيذ القانون الذي وقع عليه الرئيس جو بايدن والداعي إلى حظر التطبيق الذي يستخدمه 170 مليون أميركي.

أتى ذلك، بعدما حدد قانون الحظر الذي أقر في الكونغرس ووقعه بايدن، موعدا نهائيا في 19 يناير المقبل (2025) لبيع أصول التطبيق، أي قبل يوم واحد من انتهاء فترة ولاية الرئيس الأميركي الحالي.

علما أنه يمكنه تمديد الموعد النهائي ثلاثة أشهر إذا رأى أن بايت دانس تحرز تقدما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.