فلسطينيون في غزة قد ينقلون إلى أميركا.. وثائق تكشف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في محاولة لتوفير ملاذ آمن دائم لبعض النازحين الفارين من هول الحرب في قطاع غزة، يبدو أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تدرس إمكانية جلب بعض الفلسطينيين إلى الولايات المتحدة كلاجئين.

هذا ما كشفته وثائق حكومية داخلية. فقد أظهرت تلك الوثائق أن كبار المسؤولين في العديد من الوكالات الأميركية الاتحادية "ناقشوا خلال الأسابيع الماضية التطبيق العملي لبعض الخيارات من أجل إعادة توطين فلسطينيين من غزة، تربطهم علاقات عائلية مع مواطنين أميركيين أو مقيمين دائمين"، حسب ما أفادت شبكة "سي بي أس" الأميركية.

كما شملت تلك الخيارات أيضا إمكانية "استخدام برنامج قبول اللاجئين المعمول به في الولايات المتحدة منذ عقود، لاستقبال فلسطينيين تمكنوا من الفرار من غزة ودخلوا مصر".

كذلك، بينت الوثائق أن كبار المسؤولين الأميركيين "ناقشوا أيضا إخراج المزيد من الفلسطينيين من غزة ومعاملتهم كلاجئين إذا كان لديهم أقارب أميركيون".

إلى ذلك، لفتت إلى أن أولئك الذين يجتازون سلسلة من فحوصات الأهلية والفحوصات الطبية والأمنية سيكونون مؤهلين للسفر إلى الولايات المتحدة تحت وضع لاجئ، ما سيوفر لهم الإقامة الدائمة ومزايا إعادة التوطين مثل المساعدة في السكن وطرقًا للحصول على الجنسية الأميركية فيما بعد.

عدد صغير

وبينما من المتوقع أن يكون عدد المؤهلين صغيرًا نسبيًا، فإن مثل تلك الخطط يمكن أن توفر شريان حياة لبعض الفلسطينيين الفارين من الحرب الطاحنة التي أودت بحياة أكثر من 34000 شخص وشردت مئات آلاف المدنيين في غزة.

من معبر رفح (أسوشييتد برس)
من معبر رفح (أسوشييتد برس)

في المقابل، اكتفى متحدث باسم البيت الأبيض، بالتأكيد في بيان بأن واشنطن "ساعدت أكثر من 1800 مواطن أميركي وعائلاتهم على مغادرة غزة، وقد دخل الكثير منهم إلى الولايات المتحدة.

إلا أنه شدد على أن واشنطن "ترفض بشكل قاطع أي أعمال أو خطط تؤدي إلى النقل القسري للفلسطينيين من غزة أو الضفة الغربية أو إعادة رسم حدود غزة".

كما أكد أن "أفضل حل للفلسطينيين الآن يكمن في وقف دائم لإطلاق النار، وإبرام صفقة لتبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس تؤدي إلى استقرار الوضع وتمهيد الطريق لحل الدولتين".

تأتي تلك التسريبات فيما لا يزال ما يقارب مليوني فلسطيني عالقين في مدينة رفح جنوب القطاع، وسط تهديدات وتأكيدات إسرائيلية باجتياح المدينة قريباً.

من معبر رفح (رويترز)
من معبر رفح (رويترز)

ومنذ تفجر الحرب في غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي، ناشد عدد من الفلسطينيين الحاملين لجوازات سفر أميركية وأجنبية أيضا إخراجهم من القطاع المحاصر.

وقد نجح المئات منهم في الأشهر القليلة الأولى في العبور نحو مصر عبر معبر رفح، والسفر إلى بلدانهم التي يحملون جوازاتها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.