الشرق الأوسط

إدارة بايدن أخفت منع الأسلحة عن إسرائيل من الكونغرس

أعضاء في الكونغرس يطالبون إدارة بايدن بأجوبة حول منع الأسلحة عن تل أبيب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

علمت مصادر في الكونغرس الأميركي أن إدارة بايدن أخفت معلومات عن قرارها بإيقاف مبيعات الأسلحة الأميركية لإسرائيل عن الكونغرس، مما دفع أعضاء في الكونغرس إلى فتح تحقيق بقيادة اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري، وفقا لما أوردته صحيفة. Washington Free Beacon

وطلب السيناتور الجمهوري جوني إرنست وتيد بود في رسالة أرسلاها، مساء الاثنين، إلى البيت الأبيض، من الإدارة إبلاغ الكونغرس على الفور بأنواع الذخيرة التي يتم حجبها عن إسرائيل ولماذا.

وتمت الموافقة على الإيقاف المؤقت لشحنات الذخيرة هذه الأسبوع الماضي، ولكن لم يتم الإخبار عن الموضوع إلا خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما تم تسريب القرار إلى Axios.

وقال مسؤول أميركي لصحيفة بوليتيكو إن إدارة بايدن تحتجز شحنات نوعين من القنابل الدقيقة من صنع شركة بوينغ لإرسال رسالة سياسية إلى إسرائيل.

وكتب أعضاء مجلس الشيوخ، وفقًا لنسخة من الرسالة التي حصلت عليها Free Beacon: "لقد صدمنا من أن إدارتكم قررت حجب الذخيرة الحيوية عن إسرائيل، ولقد وعدت أن التزامك تجاه إسرائيل كان صارما. وإيقاف الدعم العسكري الذي نحتاجه بشدة لأقرب حلفائنا في الشرق الأوسط يشير إلى خلاف ذلك".

ويقول أعضاء مجلس الشيوخ إن البيت الأبيض "فشل في إخطار الكونغرس بهذا القرار"، تاركين المشرعين ليعلموا بالقرار من التقارير الصحافية.

وتشير الرسالة إلى قلق الحزب الجمهوري المتزايد من الموقف العدائي المتزايد لإدارة بايدن تجاه إسرائيل في الوقت الذي تشن فيه حملة هجومية على حي رفح في قطاع غزة، والتي مارست الولايات المتحدة ضغوطًا ضدها.

ويُنظر إلى وقف مبيعات الذخيرة على أنه علامة على رضوخ إدارة بايدن لضغوط المدافعين المناهضين لإسرائيل في الحزب الديمقراطي الذين يريدون رؤية الدولة اليهودية معزولة.

وكتب إرنست وبود: "يجب أن نمنح إسرائيل الأسلحة التي تحتاجها لمحاربة إرهابيي حماس الذين يواصلون احتجاز الأميركيين كرهائن، وندعو إدارتكم إلى استئناف شحنات الأسلحة إلى إسرائيل على الفور اليوم بينما تواصل قتال إيران وحماس وحزب الله وغيرها من التهديدات التي تدعمها إيران".

وأقر الكونغرس مؤخراً مشروع قانون طارئ لتمويل الأمن القومي، يتضمن تقديم مساعدات عسكرية لإسرائيل. ويريد المشرعون معرفة ما إذا كان أي من شحنات الذخيرة التي تمت الموافقة عليها في مشروع القانون هذا قد تم تجميدها نتيجة للحظر الذي فرضه البيت الأبيض.

كما تطلب الرسالة من الإدارة شرح تصريحاتها المتضاربة حول الحفاظ على الدعم الأميركي القوي لإسرائيل في حربها للقضاء على حماس في قطاع غزة.

وتساءل "لماذا فشلت إدارتكم في إخطار الكونغرس بهذا القرار بحجب المساعدة عن إسرائيل؟".

وإذا قررت إدارتكم حجب المزيد من المساعدة لإسرائيل، فهل ستلتزمون بإبلاغ مثل هذا القرار إلى الكونغرس مسبقاً؟".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.