مبيعات الأسلحة لإسرائيل انتهكت القانون.. مسؤولون يؤكدون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يبدو أن اعتراف الرئيس الأميركي، جو بايدن، قبل يومين بأن الأسلحة الأميركية قتلت مدنيين في قطاع غزة، مثَّل علامة فارقة في سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل، قبل صدور تقرير حكومي متوقع اليوم حول مدى التزام تل أبيب بقوانين الحروب.

فيما أكد خبراء ومسؤولون أميركيون سابقون أن القوات الإسرائيلية انتهكت قوانين الحرب، والمعايير الأميركية الموضوعة لاستعمال أسلحتها.

وقال جوش بول، الذي عمل سابقاً في مجال نقل الأسلحة في وزارة الخارجية، وهو أكبر مسؤول أميركي يستقيل من الوزارة: "من المنظور القانوني الأميركي، تم تجاهل مجموعة واسعة من القواعد خلال الحرب في غزة، مع ذلك ما زالت الأسلحة تتدفق إلى إسرائيل".

"ساهمنا في الخراب"

بدوره، قال تشارلز بلاها، الذي عمل مديرا لمكتب الأمن حقوق الإنسان التابع لوزارة الخارجية بين عامي 2016 و2023: "عندما تنظر إلى تلك المباني المنهارة في غزة، حيث حوصر الناس تحتها، فإنه من المحتمل أن تكون قنابل قدمتها الولايات المتحدة ساهمت في هذا الخراب"، وفق ما نقلت "واشنطن بوست"، اليوم الجمعة.

في حين رأى بعض الخبراء أن الولايات المتحدة لطالما كانت انتقائية في كيفية تطبيق القانون الدولي، وفي الموازنة بين المخاوف الحقوقية والسياسة الواقعية.

من غزة (أرشيفية- فرانس برس)
من غزة (أرشيفية- فرانس برس)

لكن دعمها المادي المستمر للحرب الإسرائيلية في غزة أدى إلى تصاعد ردود الفعل بين عدة مسؤولين سابقين، اعتبروا أن الإدارة تتباطأ في تطبيق القوانين التي تهدف إلى الحد من المساعدة العسكرية للحلفاء الأجانب أو فرض شروط عليها.

توثيق الانتهاكات

وكانت عدة جماعات حقوقية ومنظمات إنسانية أمضت أشهرًا في توثيق الانتهاكات المزعومة للقانون الدولي من قبل الجيش الإسرائيلي في غزة، والتي يعتقد أن العديد منها نفذت باستخدام أسلحة أميركية الصنع - بما في ذلك الهجمات على الأحياء المدنية والمرافق الصحية والصحافيين وعمال الإغاثة.

يأتي هذا فيما يرتقب أن تقدم وزارتا الخارجية والدفاع اليوم أو بعده تقريرًا إلى الكونغرس يقيم مصداقية الادعاءات بأن الأسلحة الأميركية استخدمت بشكل ينتهك القانون الدولي، أو بطرق لم تخفف الضرر الذي لحق بالمدنيين.

من جنوب غزة(أرشيفية من رويترز)
من جنوب غزة(أرشيفية من رويترز)

كما يأتي بعدما خلص تحليل لعدة آلاف من تقارير الحوادث المختلفة من غزة، نشرته لجنة مستقلة من الخبراء الشهر الماضي (أبريل 2024)، إلى أن الجيش الإسرائيلي تصرف "بتجاهل منهجي للقانون الإنساني الدولي، مع شن هجمات متكررة على الرغم من الضرر المتوقع غير المتناسب على المدنيين والأعيان المدنية في غزة".

كذلك وجد التقرير، الذي ردد النتائج التي توصلت إليها جماعات حقوق الإنسان، أيضا أن الأسلحة الأميركية استخدمت في عدد كبير من تلك الحالات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.