الشرق الأوسط

"نيويورك تايمز": استمرار السنوار مؤشر على فشل الحرب الإسرائيلية في غزة

في بعض الأحيان يستغرق الأمر يوماً واحداً لتوصيل رسالة إلى السنوار، ويوماً واحداً لتلقي الرد، وفقاً لمسؤولين أميركيين وأعضاء في حماس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بعد أن هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، واشتعلت الحرب في غزة، وصف القادة الإسرائيليون أكبر مسؤول في حماس بالقطاع، يحيى السنوار، بأنه "رجل ميت يمشي". وباعتباره مهندس غارة حماس، صورت إسرائيل اغتيال السنوار كهدف رئيسي لهجومها المضاد المدمر.

وبعد مرور 7 أشهر، أصبح بقاء السنوار على قيد الحياة رمزًا لفشل الحرب الإسرائيلية التي دمرت جزءًا كبيرًا من غزة ولكنها تركت القيادة العليا لحماس سليمة إلى حد كبير، وفشلت في تحرير معظم الأسرى الذين تم أسرهم خلال هجوم أكتوبر، وفقا لتحليل صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وحتى في الوقت الذي يسعى فيه المسؤولون الإسرائيليون إلى قتل السنوار، فقد اضطروا إلى التفاوض معه، ولو بشكل غير مباشر، لتحرير الأسرى المتبقين.

ولم يظهر السنوار كقائد فحسب، بل كمفاوض صعب نجح في تقليل انتصار إسرائيل في ساحة المعركة، وفقًا لمسؤولين من حماس وإسرائيل والولايات المتحدة.

وبينما تتم الوساطة في المحادثات في مصر وقطر، فإن السنوار، الذي يعتقد أنه مختبئ في شبكة أنفاق تحت غزة، هو الذي يطلب مفاوضو حماس موافقته قبل الموافقة على أي تنازلات، وفقا لبعض هؤلاء المسؤولين.

ويصر مسؤولو حماس على أن السنوار ليس له الكلمة الأخيرة في قرارات الحركة. وعلى الرغم من أنه أصغر سنا من زعيم الحركة إسماعيل هنية، فإن السنوار كان محوريا في قرار حماس وراء الكواليس بالتمسك بوقف دائم لإطلاق النار، كما يقول المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون.

وكثيراً ما أدى انتظار موافقة السنوار إلى إبطاء المفاوضات، وفقاً للمسؤولين والمحللين.

ودمرت الضربات الإسرائيلية جزءًا كبيرًا من البنية التحتية للاتصالات في غزة، ولكن في بعض الأحيان يستغرق الأمر يومًا واحدًا لتوصيل رسالة إلى السنوار ويومًا واحدًا لتلقي الرد، وفقًا لمسؤولين أميركيين وأعضاء في حماس.

وبالنسبة للمسؤولين الإسرائيليين والغربيين، ظهر السنوار خلال هذه المفاوضات التي توقفت مرة أخرى في القاهرة الأسبوع الماضي، كخصم وحشي ولاعب سياسي قادر على تحليل المجتمع الإسرائيلي، ويبدو أنه يكيف سياساته وفقًا لذلك.

وباعتباره مهندس هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول، كان السنوار هو العقل المدبر لاستراتيجية كان يعلم أنها ستثير رد فعل إسرائيليًا شرسًا. ولكن في حسابات حماس، كان مقتل العديد من المدنيين الفلسطينيين الذين لا يستطيعون الوصول إلى أنفاق حماس تحت الأرض هو التكلفة الضرورية لقلب الوضع الراهن مع إسرائيل.

وأمضت وكالات الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية أشهرًا في تقييم دوافع السنوار، وفقًا لأشخاص مطلعين على المعلومات الاستخبارية.

ويعتقد المحللون في كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، أن الدافع الرئيسي للسنوار هو الرغبة في الانتقام من إسرائيل وإضعافها.

ويعتقد محللون أن السنوار قد حدد توقيت إطلاق مقاطع الفيديو لبعض الأسرى الإسرائيليين من أجل إثارة الغضب العام تجاه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو خلال المراحل الحاسمة من محادثات وقف إطلاق النار.

ويريد بعض الإسرائيليين إطلاق سراح الأسرى المتبقين حتى لو كان ذلك يعني الموافقة على مطالب حماس بهدنة دائمة من شأنها أن تبقي حماس في السلطة. لكن نتنياهو كان مترددًا في الموافقة على إنهاء الحرب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الضغوط التي يمارسها بعض حلفائه اليمينيين، الذين هددوا بالاستقالة إذا انتهت الحرب مع استمرار حماس.

ويعتبر ضباط المخابرات الإسرائيلية والأميركية أن استراتيجية السنوار هي إبقاء الحرب مستمرة طالما أنها ستؤدي إلى تمزيق سمعة إسرائيل الدولية والإضرار بعلاقتها مع حليفتها الأساسية، الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.