الانتخابات الأميركية

كينيدي يغازل ترامب بعد إدانته ويهاجم الديمقراطيين

كينيدي: وسائل الإعلام متواطئة ضد ترامب وتنقصها النزاهة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أصدر المرشح الرئاسي الأميركي المستقل لعام 2024، روبرت إف كينيدي جونيور، تحذيرًا صارما ضد إدانة الرئيس السابق دونالد ترامب، باعتبار أن الحكم "سيأتي بنتائج عكسية" على الحزب الديمقراطي، حيث يرى العديد من الناخبين أن نتيجة المحاكمة بمثابة تسليح للنظام القضائي الأميركي.

ورد كينيدي على الأخبار التي تفيد بإدانة الرئيس السابق ترامب بجميع التهم الجنائية الـ 34، خلال برنامج "Jesse Watters Primetime" على قناة "فوكس نيوز" ، حيث أوضح أن الإدانة تضر بالعملية الديمقراطية في البلاد.

وقال كينيدي: "هذه الإدانة ستأتي بنتائج عكسية على الديمقراطيين. أعتقد أنه في كل مرة يتم فيها توجيه الاتهام إلى ترامب، ترتفع معدلات تأييده فعليًا، وتزداد شعبيته. أعتقد أن هناك عددًا كبيرًا من الأميركيين الذين سيرون ذلك على أنه تسييس... وتسليح وكالات إنفاذ القانون، وأظن أن ذلك سيضر بديمقراطيتنا".

وتابع: "يشعر الحزب الديمقراطي وكأن لديه مرشحا لا يمكنه الفوز بشكل عادل في استطلاعات الرأي، وبالتالي يتعين عليهم الفوز في المحاكم".

وأضاف: "يجب أن يفوزوا من خلال تطهير سطح السفينة وإخراج خصومهم الآخرين من السباق. أنا لست من محبي ترامب، لكنني أريد الفوز، وأريد أن أهزمه في حملة متكافئة".

ودِين ترامب في جميع التهم في محاكمته الجنائية التاريخية وغير المسبوقة، مما جعله أول رئيس سابق للولايات المتحدة يدان بارتكاب جريمة يوم الخميس.

وأثارت الإدانة التاريخية الغضب بين النقاد الذين جادلوا بأن القضية رمز للتسليح السياسي للنظام القضائي الأميركي، ويمكن أن تؤثر في نهاية المطاف على فرص الرئيس السابق ترامب في إعادة انتخابه مرة أخرى في نوفمبر، وفقا للفوكس نيوز.

وأشار كينيدي إلى أن والده، روبرت كينيدي الأب، كان النائب العام في عام 1961 وحذر من تسييس النظام القضائي، خوفا من أن تتحول الأمة إلى "جمهورية موز".

وعلق: "القاعدة الأساسية أننا لا نقاضي أبدا على أساس السياسة. لا نسأل أبدا عما إذا كان شخصا ما ديمقراطيا أم جمهوريا. النظام القضائي يجب أن يكون محايدا، وموضع احترامنا جميعا، وإذا بدأنا في الاعتقاد أنه مسيس، فهذا أمر فظيع بالنسبة لبلدنا".

وجادل كينيدي بأن وسائل الإعلام كانت متواطئة في دفع اليسار المتطرف للإطاحة بالمنافسين السياسيين بطرق غير تقليدية، محذرا من نقص في "نزاهة" الصحافة بشكل عام في الوقت الحاضر.

وأضاف كينيدي: "أعتقد أن هناك قبلية في وسائل الإعلام، ونسي الكثير منهم ما هي الصحافة، نسي الكثير منهم ما هي النزاهة، ونرى هذا في جميع المجالات، ولكن ما أود أن أقوله للناس في الحزب الديمقراطي: حتى لو فزتم بهذه الطريقة، ما الذي ستفعلوه ببلدنا؟ إذا كان نصف الناس في هذا البلد، يشعرون بغضب أن المرشح الذي أرادوا التصويت له، لم يعد موجودا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.