أميركا وبايدن

بايدن يدين الاعتداء على كنيس يهودي في كاليفورنيا

الاشتباكات بين المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين والإسرائيليين تسببت في إصابات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

دان الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الاثنين أعمال العنف التي اندلعت يوم الأحد خلال مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين خارج معبد يهودي في كاليفورنيا.

وقال بايدن في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي: "لقد روعتني المشاهد خارج كنيس أداس توراة في لوس أنجلوس، إن تخويف المصلين اليهود أمر خطير وغير معقول ومعاد للسامية وغير أميركي."

وأضاف بايدن "أن الأميركيين يحق لهم الاحتجاج سلميا، لكن الوصول إلى دور العبادة والانخراط في أعمال العنف أمر غير مقبول على الإطلاق".

وذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" أن الاشتباكات بين المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين والمتظاهرين المؤيدين لإسرائيل أدت إلى اعتقال شخص واحد وزيادة دوريات الشرطة في المنطقة.

كما دان حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم أعمال العنف، قائلاً: "مثل هذه الكراهية المعادية للسامية ليس لها مكان في كاليفورنيا".

وفي وقت سابق، ضغط بعض الجمهوريين على الزعماء الديمقراطيين للتنديد بالعنف، مع استمرار الاحتجاجات ضد الحرب بين إسرائيل وغزة في تعكير صفو انتخابات عام 2024. وكان من بينهم الائتلاف اليهودي الجمهوري، الذي قال يوم الأحد إن الاشتباكات خارج الكنيس كانت غضباً تاماً ودعا بايدن ونيوسوم إلى التدخل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.