ميكروفون مكتوم وبدون جمهور.. 6 أشياء لافتة في مناظرة بايدن وترامب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

ساعات قليلة تفصل الأميركيين والعالم عن المناظرة التاريخية التي ستعقد بين الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب في استوديوهات شبكة "سي أن أن" بمانهاتن، مساء غد الخميس.

وتجري المناظرة، التي تديرها شبكة "CNN"، بشكل غير معتاد في وقت مبكر من الدورة الانتخابية وتتميز بمزيج غير عادي من رئيس ورئيس سابق يتعين عليهما الدفاع عن سجلاتهما في البيت الأبيض.

ومن المنتظر أن يتصادم الخصمان في ظل ظروف غير مسبوقة، حيث سيكون لدى الشبكة الأميركية القدرة على كتم صوت ميكروفونات المرشحين عندما لا يتحدثان، ولن يكون هناك جمهور في الاستوديو، على ما أفادت CNN.

وأنتجت المناقشات في الماضي لحظات مميزة ساعدت في تغيير مسار السباق الرئاسي، في حين فشلت أخرى في إحداث تأثير.

ويدخل كل من بايدن وترامب إلى المناظرة بمخاوف واسعة النطاق بشأن اللياقة للمنصب والشخصية، فضلاً عن الاعتراف العالمي بالاسم - وبالتالي تصلب آراء الناخبين - مما لا يترك سوى فرص قليلة للتقلبات في المنافسة على البيت الأبيض.

ونستعرض فيما يلي خمسة أشياء يجب مراقبتها غدا خلال المناظرة المرتقبة:

زلات لسان أو ضربات قاضية؟

تقليديا، يتم نسيان معظم أجزاء المناظرات بحلول الوقت الذي يتوجه فيه الناخبون إلى صناديق الاقتراع في نوفمبر، لكن اللحظات المميزة لديها القدرة على البقاء.

وفي مقاله المنشور على موقع شبكة سي إن بي سي، يقول تال أكسلرود " أعتقد أن لحظة (الأسف) التي قالها ريك بيري في المناظرة التمهيدية للحزب الجمهوري عام 2011، أو اللكمات القاضية التي وجهها ريغان عندما استشهد بقلة خبرة خصمه في عام 1984، تمكنت من اختراق الوعي الوطني والبقاء على قيد الحياة حتى بعد السنوات التي جرت فيها تلك الانتخابات".

وأضاف "سترصد الرادارات مثل هذه اللحظات بشكل خاص في مناظرة يوم الخميس، حيث تثار المخاوف بشأن مدى قدرة المرشحين على تولي المنصب وهي من العناصر الأساسية في السباق".

ولفت أكسلرود إلى عمر الرئيس بايدن، باعتباره أكبر رئيس للبلاد على الإطلاق (81 عامًا)، هو هدف لهجمات متواصلة على قدرته العقلية من ترامب وحلفائه، الذين ينشرون في بعض الأحيان مقاطع فيديو معدلة بشكل مضلل ليظهر كما لو أنه تائه أثناء ظهوره العلني.

في غضون ذلك، ارتكب ترامب سلسلة من الأخطاء، بما في ذلك الخلط بين أسماء الأشخاص أو نسيانها، على الرغم من أن استطلاعات الرأي تظهر أن المخاوف بشأن لياقته العقلية للمنصب ليست منتشرة على نطاق واسع بسبب المخاوف بشأن بايدن، وفق الكاتب.

شخصية أم سياسة؟

يقول تال أكسلرود "لقد تأرجح كلا المرشحين ذهابًا وإيابًا بين ضرب بعضهما البعض على الشخصية والسياسة، وما زالا يبحثان عن قواعد اللعبة التي ستجعل خصمهما بعيدًا".

وأضاف "وصف بايدن مرارًا وتكرارًا ترامب بأنه تهديد للديمقراطية، مشيرًا إلى دوره في التحريض على الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021 وتعهده بأن يكون "ديكتاتورًا" في أول يوم له في منصبه - وهو تعليق يقول حلفاء ترامب إنه تم صنعه من باب الدعابة. كما بدأ مؤخرًا في تسليط الضوء على إدانة ترامب الأخيرة في 34 تهمة جنائية في نيويورك".

وتابع "لقد سعى أيضًا إلى انتقاد الرئيس السابق بشأن الإجهاض، وهو قضية سياسية رئيسية محفزة للديمقراطيين، والركود الاقتصادي في عصر فيروس كورونا وللمساعدة في دفع مشروع قانون الهجرة من الحزبين في الكونغرس في وقت سابق من هذا العام".

وفي غضون ذلك، ركز ترامب على عمر الرئيس ووصفه برئيس "عائلة بايدن الإجرامية"، مشيرًا إلى مزاعم الفساد التي لا أساس لها وإدانة نجل الرئيس مؤخرًا بتهم السلاح. كما جاء في المقال.

وتحدث ترامب أيضًا عن إحباط الناخبين بشأن التضخم والحدود.

من سيكون في الدفاع والهجوم؟

في السياق، يقول الكاتب "كما أن الطبيعة الفريدة للرئيس الذي يتصادم مع سلفه تجعل من غير الواضح من سيكون قادرًا على السيطرة على الهجوم تقليديًا، خلال حملة إعادة الانتخابات الرئاسية، تتميز المناظرات بدفاع الرئيس عن سجله في البيت الأبيض، بينما يكون المنافس في حالة هجوم بينما يدافع أيضًا عن سجله أيضا في منصبه السابق".

"الآن، على الرغم من ذلك، سيكون لدى كلا المرشحين سجلات البيت الأبيض لدعمها، مما يترك من غير الواضح ما إذا كان أي منهما سيكون قادرًا على السيطرة على الهجوم - وما إذا كان أحدهما أو الآخر سينتهي به الأمر عالقًا في الدفاع لمدة 90 دقيقة".

وأضاف "النظر إلى المرشح على أنه مهاجم قوي على المسرح يمكن أن يعود عليه بالنفع".

التوقيت المبكر

وأشار أكسلرود إلى أن مناظرة الخميس تجري في وقت مبكر على نحو غير معتاد بالنسبة للانتخابات الرئاسية العامة التي لا تزال آثارها غير واضحة.

وأضاف "أعتقد أن ذلك يجعل المناظرة أكثر أهمية، لأنها ستحدد المسار لبقية الحملة. بالنسبة لبايدن، الذي يسعى بشدة إلى جعل هذا خيارًا، وليس استفتاءً، فإنه يضع السباق في وقت مبكر بطريقة ما. وقال كونانت إن حملته تريد تأطيرها وأعتقد أن ترامب يبحث عن ضربة قاضية".

"ومع ذلك، ستجرى المناظرة قبل أشهر من عيد العمال، وهو اليوم غير الرسمي الذي أبرزه السياسيون باعتباره أقرب يوم يبدأ فيه معظم الناخبين في الاهتمام بالسباق بشكل جدي. وخمسة أشهر تمثل عمرًا سياسيًا، مما يعني أنه من الممكن مسح النقاش من أذهان الناخبين من خلال دورات الأخبار المتغيرة باستمرار"، وفق الكاتب.

الميكروفون المكتوم.. لصالح من؟

ويرى الكاتب أن القواعد الجديدة تقف في صف بايدن من خلال حرمان ترامب من القدرة على مخاطبة الجمهور.

من يساعد في تنسيق الرواية؟

ويقول تال أكسلرود إن الشكل الجديد للمناظرة - الذي وافقت عليه الحملتان - يمثل خروجا كبيرا عن الاشتباكات السابقة:

سيكون حدث الخميس الذي سيطر عليه الحديث المتبادل ونداءات الجماهير مؤخرًا، نظريًا أكثر هدوءًا.

سيتم إيقاف تشغيل الميكروفونات عندما لا يجيب المرشحون على الأسئلة.

لن يكون هناك أي جمهور حاضر للتعبير عن الهتاف أو السخرية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.