لإقناع الشباب بالتصويت له.. بايدن يجذب مؤثري تيك توك

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مع تراجع شعبيته لاسيما بعد المناظرة الأخيرة مع الرئيس السابق دونالد ترامب، تسعى حملة الرئيس بايدن بشتى الطرق لإقناع الشباب بالتصويت له، عبر جذب مؤثري ومنشئي محتوى وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصاً تيك توك.

فقد طلبت حفيدة بايدن، فينيجان بايدن، من أصحاب النفوذ الذين يفتخرون بوجود بما يقرب من 30 مليون متابع لهم عبر تيك توك وإنستغرام، تقديم نصائحهم لهذا الغرض، وفق تقرير لصحيفة "واشنطن بوست".

ناشطو تيك توك يقترحون

واقترحت أوليفيا بونتون، البالغة 22 عاماً، عارضة الأزياء ونجمة تيك توك، أن تحاول الحملة أن تكون ذات صلة وحقيقية، وأن تشارك الحقائق حول الانتخابات حتى يتمكن المشاهدون من تثقيف أنفسهم.

فيما اقترحت مؤثرة أخرى، وهي الراقصة والمؤلفة كلوي لوكاسياك البالغة من العمر 23 عاماً، أن تقوم الحملة بتبسيط شرح عملية التصويت لجعل المشاركة أكثر قبولاً وتجذب التجارب الشخصية للناخبين الشباب ونقاط ضعفهم.

كما اقترح ديجا فوكس، 24 عاما وهو منشئ محتوى يركز على الصحة الإنجابية والحاضر الوحيد الذي يركز محتواه على السياسة، أن تساعد الحملة في بناء المهارات الرقمية للناشطين.

جو بايدن (رويترز)
جو بايدن (رويترز)

علاقات أعمق مع الشباب

ويؤكد التفاعل الشخصي للرئيس مع مجموعة من الأشخاص المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، الذين يزيد عددهم عن 20 شخصاً، على ضرورة قيامه وحملته الانتخابية بإقامة علاقات أعمق مع الناخبين الشباب.

لا سيما أن استطلاعات الرأي أظهرت أن هامش دعمه مع الفئة العمرية هذه قد انخفض بشكل كبير منذ عام 2020، عندما كان لهم دور أساسي في فوزه.

وفي المقابلات واستطلاعات الرأي، كثيرا ما يشير الناخبون الشباب إلى عمر بايدن، والمخاوف من عدم وفائه بوعود حملته الانتخابية الرئيسية حول قضايا مثل ديون الطلاب، والإحباط من دعمه لإسرائيل كأسباب يجب على الحملة بذل المزيد من الجهد لدعم دعمهم هذه المرة.

جو بايدن وكامالا هاريس (رويترز)
جو بايدن وكامالا هاريس (رويترز)

ناشطو التواصل يدفعون الثمن

لكن التودد بين الحملة والمؤثرين أكثر تعقيداً من أي صفقة، ففي حين أن جميع منشئي المحتوى الذين حضروا الاجتماع وحملة جمع التبرعات الذين قالوا إنهم يخططون للتصويت لصالح بايدن، وصف البعض منهم وجود رد فعل عنيف على مواقع التواصل بعد نشر أي محتوى عنه وسط مخاوف بشأن فقدان المتابعين بسبب دعمهم له، وفق "واشنطن بوست".

حتى بين مجموعة المؤثرين المنسقة بعناية، أعرب البعض عن عدم موافقتهم على بعض المواقف السياسية لبايدن، مثل دعمه لإسرائيل وسط ارتفاع عدد الضحايا المدنيين في غزة أو التشريع الذي من شأنه أن يحظر أو يفرض بيع تيك توك مما يسلط الضوء على التحدي الذي تواجهه الحملة في الاعتماد على تيك توك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.