الانتخابات الأميركية

ضغوط لانسحاب بايدن الجمعة.. والكلمة عند بيلوسي الأحد

بيلوسي هي من ستخبره بأن الأمر قد انتهى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

يعترف الحزب الديمقراطي بأنه يمر الآن بلحظة تاريخيّة غير مسبوقة، والسبب أن الرئيس جو بايدن بدعم من السيدة الأولى جيل بايدن وابنه المدان هانتر، الذي يعمل كحارس فعلي له يقول إنه لا شيء إلى جانب القضاء والقدر، سيقنعه بترك حملة إعادة انتخابه وفقا لموقع "أكسيوس".

لكن خارج فقاعة بايدن الوقائية، هناك عدد متزايد بسرعة من الديمقراطيين يصلون ويخططون لتدخل أكثر دراماتيكية، ويريدون من الجميع، بدءًا من عائلة أوباما وحتى زعماء الكونغرس، أن يتوسلوا إلى بايدن للانسحاب بحلول يوم الجمعة هذا.

ويشترك بايدن ومنتقدوه الديمقراطيون في شغف واحد مشترك، ألا وهو التمسك بمواقفهم وعدم إمكانية الرجوع عنها، ويخطط كلاهما لحملات عامة وخاصة شرسة لمعرفة من يستسلم.

ويقول بايدن سراً وعلناً لن يكون هو المستسلم.

وفي اتصال هاتفي يوم السبت مع الرؤساء المشاركين لحملته الوطنية، بدا بايدن وكأنه يتقدم بأقصى سرعة وتعهد بقضاء المزيد من الوقت في التحدث مباشرة مع الناخبين، سواء في قاعات المدينة أو المؤتمرات الصحافية.

وعلى الجانب الآخر تحول المشرعون الديمقراطيون من الصدمة إلى الحزن إلى الجنون منذ المناظرة التي جرت قبل 10 أيام. ويعتقد هؤلاء الديمقراطيون بعد مقابلة بايدن عالية المخاطر مع شبكة "ABC"، أنه لا يوجد شيء يمكنه فعله لعكس الضرر أو شيخوخته.

وقال أحد الديمقراطيين في مجلس النواب إن "الأمر سيتفاقم يوم الاثنين، عندما يعود الكونغرس". "الناس خائفون بشأن فرصهم. لكنهم قلقون أيضًا بشأن البلاد والديمقراطية".

ووصف ديفيد أكسلرود، المهندس السياسي للرئيس السابق أوباما، موقف بايدن في مقال رأي يوم السبت: "إنكار وهم وتحدٍ". وقال إن مجموعة متزايدة من الديمقراطيين "تخشى حدوث كارثة انتخابية".

وفي مقال على صفحتها الأولى في صحيفة "واشنطن بوست" يوم الأحد نقل عن أحد مستشاري كبار المانحين قوله: "من بين كل عشرة أشخاص يعتقدون أنه ينبغي له أن يغادر، هناك شخص واحد يعتقد أنه يجب أن يبقى". وتقول القصة إن العديد من الأشخاص "الذين يؤيدون بايدن علنًا، بناءً على طلب البيت الأبيض والحملة، يقولون سرًا إنه لا يوجد طريق لفوزه".

وحصل بايدن على القليل من أخبار استطلاعات الرأي المشجعة يوم السبت وأظهر استطلاع بلومبرغ نيوز/ مورنينغ كونسلت لتتبع الولايات التي تشهد منافسة، أنه يتقدم الآن على دونالد ترامب في ميشيغان وويسكونسن. ولا يزال بايدن متأخرا في ولاية بنسلفانيا التي لا بد من الفوز بها، حيث سيقوم بحملته الانتخابية يوم الأحد.

وخلف الكواليس أخبر المشرعون من جميع فصائل الحزب موقع "Axios" أن كبار المانحين والناخبين الرئيسيين لديهم مخاوف جدية بشأن قوة بايدن.

وقال أحد المشرعين في الولاية المتأرجحة إن المنتدى الشهري في الوطن عادة ما يكون مستهلكًا لقضايا المجتمع لكن يوم السبت، أراد الجميع التحدث عن عمر بايدن.

وحتى الآن يقول التقرير إنه يجب أن لا ينخدع الديمقراطيون بالعدد القليل من النواب الذين دعوا بايدن علنًا إلى الانسحاب من السباق. وهناك خمسة من أصل 213 وهي نسبة ضئيلة. "لكنها سياسة معقدة أن تقول إن رئيسك الحالي يجب أن يرحل وإذا بقي، فلن ينسى بايدن والناخبون ذلك أبدًا".

ولكن بناءً على محادثات مراسلي "أكسيوس" مع العشرات من أعضاء مجلس النواب وأعضاء مجلس الشيوخ، من الواضح أن العشرات على وشك التحدث علنًا أو التوقيع على رسائل تخبر بايدن بأنه يجب أن ينهي الأمر وسوف تتكثف هذه المحادثات هذا الأسبوع.

وستأتي الموجة التالية بعد ظهر يوم الأحد عندما يعقد الزعيم الديمقراطي بمجلس النواب جيف ريز جلسة "Zoom" مع كبار أعضاء اللجان.

ويسعى السيناتور مارك وارنر الديمقراطي الذي ينظم مجموعة من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ لمناقشة مستقبل بايدن في اجتماع مساء الاثنين.

كما أن الجميع يراقبون رئيسة مجلس النواب السابقة، نانسي بيلوسي، التي ستكون لها المكانة لتخبر بايدن أن الأمر قد انتهى.

ويأمل العديد من كبار الديمقراطيين أن يتخذ بايدن خطوته بحلول يوم الجمعة.

وإذا وافق بايدن على نائبة الرئيس هاريس كمرشحة، فستحتاج إلى وقت لتكثيف جهودها واختيار نائبها.
وإذا لم يقم بايدن بترشيح أحد، فسيكون هناك جنون بين حكام الولايات والديمقراطيين الطموحين لمحاولة الفوز بالترشيح في المؤتمر الديمقراطي في شيكاغو في منتصف أغسطس. ويقول الديمقراطيين إن "كل يوم يمر هو كارثة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.