.
.
.
.

"توسيع" محكمة أميركا العليا.. تحرك جمهوري وتعديل دستوري

السيناتور الجمهوري تيد كروز و5 أعضاء جمهوريين آخرين في مجلس الشيوخ قدموا تعديلاً دستورياً لمنع الديمقراطيين من توسيع المحكمة العليا إذا فاز جو بايدن بالبيت الأبيض وسيطر الديمقراطيون على مجلس الشيوخ

نشر في: آخر تحديث:

قدم السيناتور الجمهوري تيد كروز وخمسة أعضاء جمهوريين آخرين في مجلس الشيوخ تعديلاً دستورياً لمنع الديمقراطيين من توسيع المحكمة العليا إذا فاز جو بايدن بالبيت الأبيض وسيطر الديمقراطيون على مجلس الشيوخ، وفق ما أفادت صحيفة "ذا هيل" الاثنين.

وينص التعديل المقترح ببساطة على أن "تتألف المحكمة العليا للولايات المتحدة من 9 قضاة". كما قدم كروز وزملاؤه في الحزب الجمهوري مشروع قانون من شأنه أن ينشئ نقطة نظام ضد التشريع الذي يعدل عدد القضاة في المحكمة العليا. ووفق مشروع القانون، "لا يجوز النظر في بند أو مشروع قانون أو قرار مشترك أو اقتراح أو تعديل" لتعديل عدد القضاة.

كما يجب أن يتم تمرير التشريع بأغلبية الثلثين في كل من مجلس الشيوخ ومجلس النواب، ويجب أن يتم التصديق عليه من قبل ثلاثة أرباع الولايات، أو 38 من 50 ولاية، في غضون سبع سنوات بعد تقديمه للتصديق.

إلى ذلك قال تيد كروز: "لا تخطئوا، إذا فاز الديمقراطيون في الانتخابات، فسينهون التعطيل ويوسعون المحكمة العليا، ويزيدون عدد القضاة لدفع أجندتهم السياسية الراديكالية، وترسيخ سلطتهم لأجيال، وتدمير أسس نظامنا الديمقراطي"، مضيفاً: "يجب أن نتخذ إجراء قبل يوم الانتخابات لحماية المحكمة العليا والحريات الدستورية التي على المحك".

روجر ويكر
روجر ويكر

ودعم الرعاة الجمهوريون الآخرون التشريع وهم السيناتور ثوم تيليس ومارثا ماكسالي وروجر ويكر وكيلي لوفلر ووسيندي هايد سميث. كما سيواجه تيليس وماكسالي ولوفلر سباقات إعادة انتخاب تنافسية هذا الخريف.

وأوضح روجر ويكر أن "مقترحات توسيع المحكمة العليا وإضافة مقاعد لتغيير توازنها الأيديولوجي يجب أن تهم كل أميركي. هناك تسعة مقاعد في المحكمة العليا لأكثر من 150 عاماً، مما يوفر الاستقرار والثقة في حكم القانون في الوضع الحالي".

تهديد ديمقراطي

يذكر أن بعض الديمقراطيين كانوا هددوا بإضافة قضاة إلى المحكمة العليا إذا فازوا بالبيت الأبيض وسيطروا على مجلس الشيوخ بعد انتخابات 3 نوفمبر. ودعا السيناتور إد ماركي زملاءه الديمقراطيين الشهر الماضي إلى "إلغاء التعطيل وتوسيع المحكمة العليا" إذا مضى زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل قدماً وشغل مقعد القاضية الراحلة روث بادر جينسبيرغ أثناء سنة الانتخابات.

ولا يستبعد الزعيم الديمقراطي في مجلس الشيوخ تشارلز شومر أي شيء على الرغم من أنه لا يبدو أن هناك الكثير من الدعم في التجمع الديمقراطي لتوسيع المحكمة. وقال شومر لزملائه في مؤتمر الشهر الماضي: "اسمحوا لي أن أكون واضحاً: إذا تحرك الزعيم ماكونيل والجمهوريون في مجلس الشيوخ قدماً بهذا، فكل شيء مطروح على الطاولة للعام المقبل".

جو بايدن
جو بايدن

إلى ذلك تهرب المرشح الديمقراطي للرئاسة، جو بايدن، من الأسئلة حول ما إذا كان سيدعم إضافة قضاة إلى المحكمة العليا، على الرغم من أنه قال الأسبوع الماضي خلال حدث انتخابي إنه سيوضح موقفه قبل الانتخابات. وربط بايدن منصبه بكيفية تعامل الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ مع ترشيح دونالد ترمب لإيمي كوني باريت.

يشار إلى أن ترمب رشح باريت لتحل محل جينسبيرج بعد وفاتها في سبتمبر. وتحرك الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ للتأكيد على باريت قبل الانتخابات، رغم أنه في عام 2016 رفض منح جلسة استماع لمرشح الرئيس السابق باراك أوباما ميريك جارلاند.